سياسة

وزير التعليم في كف عفريت و مدراء المدارس يدخلون على نار الإحتجاجات

انتفض مديرو المؤسسات التعليمية الثانوية التأهيلية والاعدادية العمومية بالمغرب وجه الوزير شكيب بنموسى بعدما سئموا من الوعود التي تلقوها من الوزارة بتسوية وضعيتهم النظامية وسط وعود تبخرت لعدم التزام مسؤولي الوزارة بتنفيذ ما طال انتظاره.

ودعا بيان للتنسيق المشترك بين الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة، لوقفات احتجاجية أولها وطنية يوم الاثنين 6 دجنبر الجاري، أمام مبنى وزارة التربية الوطنية في العاصمة الرباط، وثانيها اقليمية أمام مقرات المديريات الإقليمية أيام الجمعة 10 والأربعاء 15 والثلاث ء21 و الاثنين 27 دجنبر الجاري، إلى جانب وقفات احتجاجية جهوية أمام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين يوم الجمعة 31 دجنبر الجاري.

واعتبروا أن “التسريبات الأخيرة في حوار الوزارة مع النقابات مخيب للآمال ورفع منسوب التذمر والاحتقان لدى جميع مكونات الإدارة التربوية المساهمة بضمير مهني في إنجاح كل المحطات، مما يؤشر على العبث وفقدان الثقة بين أطر الإدارة التربوية والساهرين على المنظومة الذين سبق التوافق معهم”، وفق لغة البيان المشترك لهيئات الإدارة التربوي بالتأهيلي بسلكيه في المغرب.

وأكد بيان مديري الثانويات التأهيلية والاعدادية العمومية لـ”مقاطعة البريد المحمول والبريد الالكتروني ومغادرة مجموعات تطبيقات التواصل الفوري مع المديريات الإقليمية والأكاديميات ومصالحها، مع مقاطعة جميع الاجتماعات والتكوينات محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا”.

وبينما دعوا لـ”مقاطعة وإيقاف كل المجالس وعدم تفعيلها، وكذا إيقاف العمل بمشروع المؤسسة وداخل جماعات الممارسات المهنية”، حملوا الوزارة “كل انتكاسة قد يعرفها التدبير الإداري والتربوي لمؤسسات التربية والتكوين في البلاد”، وفق تعبيرهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق