قضايا

وزارة الفلاحة تكشف حقيقة تسمم” الدلاح”

وضعت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بشكل قاطع، حدا، للشكوك التي تم ترويجها حول جودة ‘’الدلاح’’ الذي يتم ترويجه في الأسواق المغربية، واحتوائه على مواد خطيرة تهدد سلامة المواطنين، حيث أكدت على سلامة المنتوج وخلوه من أي ضرر قد يصيب المواطن المغربي.

ويأتي هذا في سياق، الضجة الكبيرة التي أحدثتها الشائعات، حول سلامة المنتوج، ليتنفس بعدها الفلاحون ومزارعي البطيخ الصعداء، في الوقت الذي لجأ في العديد منهم إلى بيع المنتوج بأثمنة تقل بكثير عن المصاريف التي تم صرفها في عملية الإنتاج والتسويق.

كما شكل بلاغ الوزارة، عودة الروح إلى قطاع فقد كل الآمال في العودة إلى الأسواق المغربية، حيث أظهرت مقاطع فيديو وصور اطلع عليها منبر بناصا، حجم الخسائر التي تكبدها مستثمرو القطاع، والكميات الكبيرة من الدلاح التي تم اتلافها بسبب الحملة الدعائية الكبيرة التي شنت ضدهم في منصات التواصل الاجتماعي.

ووفق بلاغ الوزارة، فإن ‘’مختلف التحاليل المخبرية التي أجراها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ” أونسا” في إطار برنامج التتبع والمراقبة على فاكهة البطيخ الأحمر للموسم الحالي (سنة 2021) أثبتت بأن هذه الفاكهة خالية من جميع الملوثات سواء بقايا المبيدات أو المعادن الثقيلة (الرصاص والكادميوم) أو البكتيريا (كالسالمونيلا والكوليفورم’’.

وأشار الوزارة إلى أن “التحاليل أظهرت بأن الفاكهة مطابقة كليا لمعايير السلامة الصحية للمنتجات الغذائية”، مشيرة إلى أنه “إلى حدود 20 يونيو 2021، تم خلال الموسم الحالي تصدير 218 ألف طن من البطيخ الأحمر، أي ما يعادل نفس الكمية المصدرة خلال السنة المنصرمة على عكس الإشاعات التي تزعم انخفاض صادرات هذا المنتوج بسبب عدم جودته”.

وأكد المصدر ذاته، على أن صادرات “الدلاح” همت بالخصوص الاتحاد الأوروبي، وأنه خلال الخمس سنوات الأخيرة لم يتم تسجيل أي حالة عدم مطابقة للبطيخ الأحمر المغربي من طرف منظومة المراقبة الأوروبية”.

وشدد نص بلاغ الوزارة على أن الأخبار الزائفة التي يتم تداولها حول سلامة الدلاح، خطيرة وغير مسؤولة، وهي أخبار عارية من الصحة تسيء إلى قطاع البطيخ الأحمر وإلى الفلاحين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق