مجتمع

دخول مدرسي يثقل كاهل الاسر و زيادات صاروخية في أثمنة الكتب و الادوات

هي الاسر المغربية التي باتت تتداول لأكثر من أسبوع فيما بينها الدخول المدرسي الجديد و الذي حمل معه زيادات صاروخية في أثمنة الكتب و الدفاتر و الأدوات المدرسية.
خروج من جحيم عطلة الصيف،و دخول في نار جهنم الموسم الجديد المدرسي،و الذي لم يكن كباقي المواسم السابقة،اذ باتت الاسر تعاني و تصدم من هول الارتفاع الصاروخي للأدوات المدرسية التي يحتاجها فلذات كبدهم من اجل التعليم و التعلم .
اسر استنكرت باستهجان الزيادات الصاروخية للدفاتر المدرسية و التي وصلت الى 40 في المائة أو كثر من ذلك من الزيادات الغير الشرعية فيما الاباء دخلوا غمار قروض جديدة في محاولة تليين الأجواء مع أبنائهم لمتابعة الدراسة و عدم تركهم في المنازل عرضة للضياع و الهدر المدرسي.
بالمقابل متتبعون كشفوا زيف شعارات الحكومة التي كانت قد خرجت بتصريحات عديدة انه لا يوجد أي زيادة في الكتب والأدوات المدرسية. غير ان واقع الحال رفع الستار عن زيف الشعارات الحكومية، وبين واقع الحال الذين يؤكدوه الجميع ان الزيادة شملت كل ما يتعلق بالدخول المدرسي الجديد.
هي زيادة في كل الأشياء واستراتيجية حكومية فاشلة في مواجهة وقف زحف الأسعار على الأخضر و اليابس،و هو وضع اجتماعي مقلق للغاية بعد عجز الحكومة الوفاء بتعهداتها في كل المجالات هو ما ينذر بان يكون كذلك الموسم السياسي الجديد ليس ككل المواسم بعد ان اشتد الصراع بين الفرقاء السياسيين المشكلين للأغلبية او من خارج المعارضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق