قضايا

الشرطة المغربية و بتعاون مع الانتربول يسقطان اخطر مجرم الكتروني

ألقت الشرطة المغربية، بتعاون مع منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الأنتربول)، وشركة Group-IB، أخيرا، القبض على “مجرم إلكتروني بالاسم المستعار “دكتور هيكس”، لضلوعه باختراق بيانات وحسابات آلاف الأشخاص حول العالم، على مر السنين من خلال عمليات التصيد الاحتيالي (fishing).

وأوضحت وكالة الشرطة الجنائية الدولية، يومه (الثلاثاء) في بيان لها، أن التقديرات تشير إلى وقوع عدة ضحايا حول العالم خلال سنوات في شراك الـ”دكتور هيكس” عبر عمليات “صيد احتيالية” والحصول على معلومات سرية مع تزوير الهوية، أو مع الاحتيال على بطاقة الائتمان.

وأضاف المصدر ذاته، أن “المجرم الإلكتروني” متهم أيضا في ضلوعه بتعديل مظهر ومحتوى صفحات الإنترنت وبتقديم برامج ضارة بشكل أساسي لشركات الاتصالات الناطقة بالفرنسية والبنوك والشركات متعددة الجنسيات”.

ولفت بيان الوكالة، إلى أنه ما بين عامي 2009 و 2018، نُسبت العديد من الهجمات الإلكترونية إلى أزيد من 134 موقعًا ترك فيها توقيعه الذي يحمل اسم الـ”دكتور هيكس”، كما يعتقد المحققون أنه ساعد في تطوير أجهزة وبطاقات “الصيد” التي تم بيعها بعد ذلك لأشخاص آخرين لتنفيذ حملات إجرامية.

وقادت التحقيقات التي دامت لأزيد من سنتين، وشارك فيها المغرب، إلى أن “الهاكر” أو القرصان الإلكتروني، انتحل صفة الخدمات المصرفية عبر الإنترنت بحيث يقوم المعني بالأمر وآخرون بسرقة معلومات سرية لتنفيذ عمليات احتيال مالي.

وقد نفذت هذه العملية، التي أتاحت القبض على المشتبه به، الذي يطلق عليها اسم “ليريربيرد”، بفضل تعاون وثيق بين شركة “جروب-آي بي” والشرطة المغربية من خلال مكتب الإنتربول في الرباط.

وفي غضون ذلك، شدد المدير التنفيذي لخدمات منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الأنتربول)، ستيفن كافانا، على أن “نجاحا كبيرا” يسلط الضوء على “التهديد المتنامي” الذي تشكله الجرائم الإلكترونية في جميع أنحاء العالم”.

وأشار ستيفن كافانا، إلى أن “القبض على هذا المشتبه به يرجع إلى عمل تحقيقي دولي ممتاز وأشكال جديدة من التعاون مع كل من الشرطة المغربية وشركائنا في القطاع الخاص الحيوي مثل Group-IB،  الشركة العالمية الرائدة في مجال التصدي للتهديدات الإلكترونية واستقصاء بيانات ومعلومات التهديدات الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق