مجتمع

ثقة المغاربة تتذبذب في وسائل الإعلام المقدمة للأخبار و الفايسبوك أكثر تصفحا

كشف تقرير دولي حديث صادر عن مؤسسة “رويترز” أن معظم المغاربة يحصلون على المعلومات من وسائل التواصل الاجتماعي مع ما ينطوي عليه ذلك من مخاطر التضليل والأخبار الزائفة، منبها لعدم ثقة ما يقارب 70 في المئة منهم فيما هو متداول إعلاميا من أخبار ومعطيات.

وسجل التقرير ، أن 79 بالمائة من المغاربة يستهلكون الأخبار عبر شبكة الأنترنت، غالبيتهم من الفئة الأكثر تحضرا وتعليما، فيما يعتمد 41 بالمائة على التلفزيون، وتنحصر نسبة المتابعين للأخبار على وسائل الإعلام المطبوعة في 14 بالمائة المتداولة أساسا بين كبار السنة وغير القادرين على الولوج لشبكة الانترنت.

وأشار ذات التقرير أثناء تحليله لطبيعة استهلاك المغاربة للمحتوى الإعلامي إلى “اعتماد جل المغاربة على مزيج من الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي للحصول على الأخبار، مصنفا منصة “فايسبوك” في المرتبة الأولى 51%، يليه الموقع الخاص بالمقاطع الفيديو “يوتيوب” في المرتبة الثانية، 50% ثم واتساب في المرتبة الثالثة 36%، في حين تحظى المنصة المثيرة للجدل “تيك توك” بشعبية كبيرة وسط الشباب واليافعين والمراهقين بالخصوص بنسبة استخدام وصلت 22%، مع تسجيل ذات المؤسسة استخدام منصة “YouTube” بشكل خاص من قبل المدونين والمعلقين السياسيين والمؤثرين”.

وسجل تقرير “رويترز” الحامل لعنوان “توجهات الإعلام الرقمي سنة 2024” ، أن “نسبة الثقة في الإعلام منخفضة بشكل كبير وسط المغاربة رغم الاستخدام المكثف من طرفهم للهواتف الحديثة ومنصات التواصل الاجتماعي، حيث لم تتجاوز نسبة الثقة 31 في المئة، ما يجعل المغرب في المرتبة الـ38 من بين 47 دولة شملها الاستطلاع في هذا الجانب، حيث لا يرى العديد من المغاربة أن وسائل الإعلام الإخبارية مستقلة تماما، وتتجنب المواضيع الحساسة وتعكس في الغالب آراء الحكومة ووجهات نظرها”.

ويرى التقرير بخصوص “توجهات الإعلام الرقمي لسنة 2024″، أن “الاستخدام المكثف للمغاربة لوسائل التواصل الاجتماعي المرافق للثقة المنخفضة في المصادر التقليدية، تركهم عرضة للمعلومات المضللة”، معطيا المثال بما “تعرض له المغاربة من تضليل كثيف خلال جائحة كوفيد-19”.

وفيما يخص الإعلام الرسمي، يرى التقرير أن “التلفزيون والإذاعة مصدرا مهما للأخبار بالنسبة للعديد من المغاربة، حيث يتماشى الخط التحريري لهما بشكل عام مع الأولويات الحكومية ويعملان كمصادر رسمية للأخبار”.

وختمت “رويترز” تحليلها لواقع علاقة المغاربة بالإعلام، إلى اعتبار أن “المشهد الإعلامي في المغرب هش، ما يجعل العديد من المغاربة يلجأون للوسائل الإعلامية المستقلة المنتجة ذاتيا مثل قنوات اليوتيوب الخاصة بالمغاربة، أو الصحفيين المستقلين، أو الصحفيين المواطنين.فيما تبقى ثقة المغاربة مرتفعة في القصصات الاخبارية التي تقدمها وسائل الاعلام ذات المصداقية و الموثوقة بها في نقل الاخبار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى