صحة

ألمانيا التي قاومت فيروس كورونا تعيد فرض الحجر الصحي بعد ظهور بؤرة محلية ب 1500 حالة

أعلنت ألمانيا مساء أمس الثلاثاء(23 يونيو 2020)، إعادة فرض الحجر على مستوى محلي بسب فيروس كورونا المستجد، بعد ظهور بؤرة إصابة في مسلخ كبير حيث تم إكتشاف أكثر من 1500 إصابة.
وقال رئيس وزراء ولاية شمال الراين – ويستفاليا، أرمين لاشيت “سنعيد فرض الحجر في جميع أنحاء منطقة غوترسلوه” البالغ عدد سكانها حوالي 360 ألف نسمة وتقع في غرب البلاد. ومن المفترض أن يستمر هذا الإجراء مبدئيا إلى غاية الثلاثين من الشهر الجاري.
يأتي ذلك بعد يومين من إعلان معهد روبرت كوخ للأوبئة بأن معدل انتشار فيروس كورونا قد قفز إلى 2.88 بالمائة، وحينها كان معدل الإصابات المؤكدة على صلة بالمسلخ بحدود ألف إصابة جديدة فقط.
ويعني ذلك أن معدل انتشار الفيروس يشير إلى أن كل 100 مصاب قد ينقلون العدوى إلى 288 آخرين. وكانت ألمانيا قد جعلت معدل الانتشار R دون واحد بالمائة شرطا لتخفيف إجراءات الإغلاق.
وفي ظل مخاوف من انتشار موجة ثانية للفيروس حول العالم، هناك احتمالية كبيرة أن يخضع أكبر اقتصادات أوروبا إلى قيود جديدة ما يشكل ضربة لألمانيا التي ينظر إليها كنموذج ناجح في كبح انتشار الفيروس وإبقاء عدد الوفيات منخفضا نسبيا.
ومع إحصاء أكثر من تسعة ملايين إصابة جديدة بالفيروس حول العالم أول أمس الاثنين، جددت منظمة الصحة العالمية تحذيراتها من أن الوباء “لا يزال في تسارع”.
وقال مديرها تيدروس أدهانوم غبريسوس في تصريح جديد في إطار مشاركته في منتدى نظمته إمارة دبي عبر تقنية الفيديو، إنّ “الإبلاغ عن أول مليون حالة استغرق أكثر من 3 أشهر، لكن جرى الإبلاغ عن المليون حالة الأخيرة في ثمانية أيام فقط”.
وأودى الوباء بحياة ما لا يقل عن 469,060 شخصًا في جميع أنحاء العالم وإصابة أكثر من 9 ملايين على الأقل، تعافى منهم 4,2 مليون، منذ أن أعلنت الصين عن ظهوره في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق