سياسة

شباط يغادر حزب الاستقلال مرغما و يلقي خطبة الوداع

أعلن الأمين العام السابق لحزب الميزان، حميد شباط، مغادرته لحزب الاستقلال بسبب خلافات مع القيادة الحالية للحزب، ورفض هذه الأخيرة تزكيته لخوض الانتخابات الجماعية بدائرة فاس.

وقال شباط ضمن شريط فيديو نشره على صفحته بـ”فيسبوك”، “كافحنا مع الناس وعطينا النتائج مع ساكنة فاس”، مضيفا أنه في أي حزب كان سيظل يخدم ساكنة فاس، لأنه وفق تعبيره “الحزب ماشي هو لي كينجحنا، حنا لي كنجحو الحزب”.

وأضاف ضمن الفيديو الذي وصف بـ”خطبة الوداع”، أنه بعد كل الذي وقع لا يمكنه الاستمرار في حزب الاستقلال، مقدما اعتذاره لكل الاستقلاليين في ربوع المملكة، مشددا بالقول: “والله أسي نزار مانزيد معاك نهار”.

يشار إلى أنه سبق للأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، أن أكد أن الأمين العام السابق، حميد شباط لم يرشح نفسه للاستحقاقات المقبلة، إذ لم يتقدم للحزب بأي طلب ترشيح لا هو ولا ابنه، مضيفا بالقول: “قال بأنه سيترشح لكن لم نتوصل بأي طلب منه”.

وفي السياق ذاته، علم من مصدر موثوق، أن الأمين العام السابق لحزب الإستقلال حميد شباط، قام، الخميس، بزيارة خاصة لمنزل القيادي في حزب الحركة الشعبية محمد أوزبن الكائن بمركز حد واد إفران التابع لإقليم إفران.

وبحسب مصادر فإن اللقاء الذي جمع بين شباط وأوزين على مأذوبة غذاء في بيت الأخير، تم خلاله مناقشة مجموعة من القضايا من بينها التنسيق السياسي ومناقشة رغبة شباط الإلتحاق بحزب الحركة الشعبية.

وحضر هذا اللقاء عدد من مناضلي حزب السنبلة، من قبيل محمد أحمو الطاهري ومحمد ملوك وعبد الحق أوتايوفت وحدو أزورار، حيث رحب الحضور برغبة شباط الإلتحاق بحزب الحركة الشعبية، في انتظار الإعلان الرسمي لهذا الحدث غير المسبوق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق