مجتمع

السلطات تشدد الاجراءات على منطقة #لالا ميمونة# و تقيد حضر التجول لمحاصرة الوباء

على إثر ظهور بؤر وبائية جديدة ببعض الوحدات الإنتاجية (FRIGODAR المختصة في تعليب وتلفيف الفواكه الحمراء: 457 حالة و NATBERRY MAROC المختصة في إنتاج وتعليب وتلفيف الفواكه الحمراء: 103 حالات) فقد تقرر، ابتداء من يومه الجمعة 19 يونيو 2020، تشديد القيود الاحترازية والإجراءات الوقائية ببعض الجماعات بأقاليم العرائش، وزان والقنيطرة.

وبالنظر لما تستدعيه الضرورة الصحية، ودعما للجهود المبذولة لتطويق رقعة انتشار هذا الوباء والحد من انعكاساته السلبية، فسيتم العمل على إغلاق المنافذ المؤدية لهذه الجماعات وتشديد المراقبة من أجل عدم مغادرة الأشخاص المتواجدين بها لمحلات سكناهم إلا للضرورة القصوى مع اتخاذ الاحتياطات الوقائية الضرورية، حسب بلاغ تفاعلي لوزارة الداخلية.
فيما يرجح ان يرتفع عدد المصابين بالمعامل المختلفة المتخصصة في تلفيف الفواكه،و هو الذي دفع بوالي الجهة اليعقوبي عقد اجتماع طارئ بعمالة قنيطرة،لاحتواء الوضع و العمل على تهيئة مستشفى ميداني بالثكنة العسكرية بسيدي يحي الغرب لاستقبال المصابين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق