مجتمع

إحتفالات المغاربة يعم مدن و قرى المملكة بتأهل الاسود الى الدور الثاني

امتزجت رائحة المطر بنشوة الفرح في أمسية تاريخية للمغاربة الذين احتفلوا بتأهل “أسود الأطلس” إلى دور ثمن نهائي كأس العالم لسنة 2022، بعد تصدر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم للمجموعة السادسة برصيد سبع نقاط.

الجماهير المغربية حرصت على مشاهدة المباراة في “المقاهي المونديالية”، وكذا عبر الشاشات الضخمة التي وضعتها السلطات العمومية رهن إشارة المشجعين في العديد من الفضاءات والأماكن العامة التي أصبحت شبه فارغة طيلة أطوار المباراة.

فبعد شوط ثانٍ شد أنفاس المتفرجين، جاءت صافرة نهاية المقابلة التي أخرجت الجماهير المغربية إلى شوارع كل المدن والقرى من أجل الاحتفاء بهذه النتيجة التاريخية التي لم تتكرر منذ 1986 بالمكسيك، وسط بهجة جماهيرية للمشجعين الشغوفين بكرة القدم.

هتافات “يحيا المغرب” ملأت شوارع المدن المغربية بعد التأهل إلى الدور المقبل من منافسات هذه البطولة الرياضية العالمية، في الوقت الذي جاب مئات المواطنين بسياراتهم شوارع وأزقة المدن التي اكتست باللونين الأحمر والأخضر قبل انطلاق المباراة.

كما عمت الاحتفالات الشعبية منصات التواصل الاجتماعي ابتهاجا بالمنتخب المغربي الذي خالف التوقعات أمام منتخبات اعتبرها البعض مرشحة للظفر بكأس العالم، قبل افتتاح فعاليات المسابقة الدولية المقامة لأول مرة بأرض شرق أوسطية.

وفي مشاهد احتفالية ستُنحتُ بالتأكيد في الذاكرة اللامتناهية للمغاربة، توافدت الجماهير من كل الفئات العمرية على الساحات العمومية، قصد التعبير عن الفرحة الغامرة التي اختلجت قلوب المشجعين الذين انضمت إليهم لاحقا الأسر التي فضّلت متابعة أطوار المباراة في المنازل.

وأمام هذه الوفود المتعددة التي تدفقت على الفضاءات العامة بكل المدن المغربية، توزعت وحدات الأمن على مختلف المناطق الاحتفالية من أجل تأمين الجماهير، بالموازاة مع تكثيف عناصر الشرطة في الشوارع الرئيسية من أجل تنظيم حركة السير والجولان.

وعلى الرغم من أجواء الطقس البارد نسبيا في الفترة المسائية، فإن جميع الشوارع اكتظت بالمشجعين على صعيد مختلف أنحاء المملكة التي شهدت فرحة إفريقية وإقليمية بتأهل “أسود الأطلس” إلى دور ثمن نهائي كأس العالم لسنة 2022.

هذا “الإنجاز المونديالي” ولّد فرحة استثنائية لدى المغاربة الذين لفتوا الأنظار أيضا في الدوحة، بفعل الأعداد الضخمة من الجماهير التي تنقلت إلى قطر من أجل مساندة “أسود الأطلس” في المباراة التي جمعتهم بالمنتخب الكندي الذي أقصي من منافسات كأس العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق