قضايا

بلاغ للوكيل العام بفاس عن الشبكة الإجرامية المتخصصة في قرصنة الحسابات البنكية و تزوير الوثائق

قال الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس أن النيابة العامة أحالت، نهاية الاسبوع المنصرم ، 11 شخصا على قاضي التحقيق للتحقيق معهم حول الاشتباه في ارتكابهم لأفعال تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات.
الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستنئاف بفاس،قال في بلاغ له ،أنه “بناء على نتائج البحث الذي أنجزته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، أحالت النيابة العامة بتاريخ يومه الأحد 4 أكتوبر 2020 أحد عشر شخصا على قاضي التحقيق للبحث معهم من أجل الاشتباه في ارتكابهم لأفعال تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات والسرقة
الموصوفة بالتعدد واستعمال ناقلة والتزوير في وثائق تصدرها الإدارة العامة واستعمالها والنصب وتزوير صفائح تسجيل سيارة في حق واحد منهم، وإخفاء شيء متحصل عليه من جناية”.

و قال البلاغ ذاته ،أن قاضي التحقيق قرر بعد استنطاقهم ابتدائيا إيداع سبعة منهم بالسجن رهن الاعتقال الاحتياطي، وإخضاع الباقي للمراقبة القضائية.

و في نفس السياق،فإن “المعنيين بالأمر يشتبه تورطهم في إقدامهم على تكوين عصابة إجرامية في مجال قرصنة حسابات بنكية وطنية ودولية عن طريق الولوج إلى قاعدة البيانات المعلوماتية لحسابات الغير، وتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة، والتزوير في بطائق التعريف الوطنية ورخص السياقة وصفائح تسجيل السيارات، واقتناء مشتريات مختلفة من المراكز التجارية الكبرى بالأداء الإلكتروني من الحسابات البنكية المقرصنة، وإعادة بيعها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق