رياضة

الجامعة الملكية لكرة القدم تضع “الزاكي و الطاوسي في قلب إهتمامتها لتطوير المستديرة

حسم “روبيرت أوشن”، المدير التقني الوطني، في مهام الناخبين الوطنيين السابقين الزاكي بادو ورشيد الطاوسي، إلى جانب الإطار الوطني فتحي جمال، ضمن برنامجه المتعلق بتطوير كرة القدم الوطنية.
وبرر المدير التقني الوطني، غياب الثلاثي التقني عن الإدارة التقنية التابعة لجامعة الكرة، باعتبارهم مكلفين بمهمة داخل الجامعة، والمرتبطة بإعداد التقارير عن اللاعبين والمدربين، بحكم توفرهم على سيرة ذاتية مميزة ورمزية داخل الكرة الوطنية.
ودافع الويلزي « أوشن » عن اختياراته التقنية، موضحا، أن الثلاثي التقني، سيلعب دورا مهما في تطوير الكرة المغربية وبلورتها، باعتبارهم سفراء للكرة المغربية في التظاهرات العالمية.
وينتظر، أن يضيف الثلاثي التقني الوطني، إلى مهامهم الإشراف على تقديم دروس للأطر الوطنية ومساعدتهم، والاستفادة من خبراتهم، التي راكموها خلال السنوات التي قضوها على رأس الفرق الوطنية فضلا عن تدريبهم للمنتخبات الوطنية بكل فئاتها.
وقد أثير الجدل في الآونة الأخيرة، حول حقيقة انضمام الثلاثي (الزاكي، الطاوسي وجمال) إلى الإدارة التقنية، والمهام التي أنيطت إليهم، وأنهى أوشن ذلك، بتأكيده على الإشراف على مديرية التكوين رفقة مواطنه « نيل وورد »، الذي سيلتحق بالإدارة التقنية الاثنين المقبل، حيث أسندت له مهمة الإشراف على الأطر التقنية داخل المنتخبات وتأطير وتطوير أداء اللاعبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق