صحة

أطباء المستشفى الغساني يواجهون فيروس كورونا سيدة مصابة و المولود متعافي من كوفيد-19

سجل المركز الاستشفائي الجهوي الغساني بفاس أول حالة ولادة لسيدة مصابة بفيروس كوفيد 19 المستجد وضعت مولودا سليما من العدوى بواسطة عملية قيصرية.
وتمت عملية توليد السيدة البالغة من العمر 35 عاما تحت اشراف فريق طبي و تمريضي متكامل مع اتخاذ جميع الاحتياطات و التدابير المعمول بها.

و قد تأكد أن الوضع الصحي للأم مستقر ومطمئن وأن المولود سليم من العدوى بعد التحاليل المخبرية السلبية.

وجرى استقبال السيدة عقب تأكيد إصابتها بكوفيد19 بالمصلحة المخصصة للنساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا واستفادت من مختلف الفحوصات و الكشوفات الى جانب البروتوكول العلاجي المعتمد من طرف وزارة الصحة.

وتمت عملية الولادة القيصرية بتنسيق بين المصلحة المذكورة بمستشفى ابن الخطيب و مصلحة الولادة بمستشفى الغساني بفاس و المركب الجراحي المخصص للنساء الحوامل المصابات بكوفيد19 في ظروف جيدة مع احترام جميع المعايير و التدابير الضرورية و الاحتياطات اللازمة لضمان صحة و سلامة السيدة و المولود و الطاقم الطبي و التمريضي و الاداري المجند من أجل العناية بالمرضى و مكافحة الوباء.
و كان المستشفى الغساني عادت له الروح بعد ان عاشت سنوات التهميش من طرف المسؤولين السابقون،غير ان المدير الجهوي الحالي قرر ان ينقذ الوضع الصحي بالجهة من خلال إمكانيات محدودة،و عمل على تحريك عجلة المستشفيات و إستقدام ادوات بيوطبية جديدة و كذلك صيانة جميع المرافق و ترميمها و إدخال عليها تحسينات لاستقبال المرضى و تراعي ظروفهم الصحية.
و كان نفس المستشفى أظهر عن علو كعبه في مجال التدخل الاستعجالي الصحي،و ذلك من خلال إجراء عملية جراحية لشاب كان يعاني مرضا على مستوى القلب،و تدخل الفريق الجراحي و متخصصي مصلحة الطب و الشرايين لاجراء تلك العملية الدقيقة و التي كللت بنجاح.
و لعب المستشفى الاقيلمي الغساني و كوكار دورا محوريا لمواجهة جائحة فيروس كورونا و تتبع الوضعية الويائية بالجهة،مع العلم ان الحالة مستقرة ما عادا ظهور بعض البؤر المهنية و التي يتم محاصرتها بشكل مهني راعي كل التدابير و المواثق التي أعلنتها وزارة الصحة وفقا لقرارات منظمة الصحة العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق