حوادث

الاجهزة الامنية توقف شبكة اجرامية متورطة في اختطاف ممرضة

افادت مصادر مطلعة ان المصالح الأمنية بولاية أمن الدار البيضاء، تمكنت في زمن قياسي من فك لغز جريمة اختطاف ممرضة من مقر عملها بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، حيث أوقفت، بتنسيق مع مصالح «الديستي»، منفذي الجريمة اللذين اختطفا الضحية، ظهر الاثنين الماضي، بعد السطو على سيارتها وهي تستعد لقيادتها ومغادرة المستشفى.

وأضافت المصادر ذاتها، بأن عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء نجحت، زوال أول أمس الثلاثاء، على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إيقاف شخصين، أحدهما يعمل سائق سيارة إسعاف خاصة وهو من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهما في محاولة الاختطاف والسرقة المقرونة باستعمال العنف في حق سيدة تعمل إطارا تقنيا بالمستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء.

وكشفت المعطيات ،أن مصالح ولاية أمن الدار البيضاء كانت قد توصلت مباشرة بعد وقوع الجريمة، زوال الاثنين المنصرم، بإشعار حول تعرض الضحية لمحاولة اختطاف مقرون بالسرقة بالعنف استهدفت سيارتها من قبل شخصين، مما تسبب في إصابتها بجروح خلال محاولتها الفرار عن طريق القفز من السيارة.

وأفضت الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية إلى إيقاف المشتبه فيه الرئيسي، الذي يعمل كسائق لسيارة إسعاف خاصة، كما تم ضبط المساهم الثاني في ارتكاب هذه الجريمة، وكذا حجز السيارة المتحصلة من عملية السرقة، بعدما تم العثور عليها مركونة ومهملة بأحد الأزقة بالعاصمة الاقتصادية. وقد تم الاحتفاظ بالموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، ورصد دوافعها وخلفياتها الحقيقية، والتي ترجح المعطيات الأولية للبحث إلى أنها كانت بدافع السرقة، عكس الفرضية التي تم تداولها، والتي أرجعت دواعي الاعتداء إلى إمكانية تصريف حسابات شخصية.

وحسب مصادر “الأخبار ” الخاصة، فإن الممرضة وفي حدود الواحدة زوالا، تفاجأت بعد انتهاء مدة عملها، بثلاثة أشخاص، يحملون أسلحة بيضاء من النوع الكبير، داخل سيارتها ويحاولون الاعتداء عليها، قبل محاولتهم خطفها دون أدنى خوف أو ارتباك، وسط تواجد عدد من العامة، وحراس الأمن المتواجدين بداخل المستشفى. وبالضبط بمختبر مصلحة التشريح الطبي بالمركز الاستشفائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق