سياسة

حرب كورونا:الرعاع و الظلاميون” الاردوغانيوين” يستهدفون البرلماني الفايق و ينشرون فيديوهات مفبركة للنيل منه في زمن جائحة فيروس كورونا

يبدو ان الرعاع و الظلاميون الذين يقفون وراء هواتفهم بالصفحات الاجتماعية،لم يتمكنوا من استيعاب توجيهات الدولة فيما يخص نشر الأخبار الزائفة و الاشرطة المفبركة في زمن جائحة فيروس كورونا ،و ذلك لما لهذه الأخبار من قوة للتأثير على الرأي العام و المساهمة في نشر الفوضى و الانفلات الصحي.
و ما أن قاد البرلماني رشيد الفايق حملة إنسانية بتراب مقاطعة جنان الورد و ذلك بعد ان قرر تخصيص جرار و شباب لتعقيم و رش الاحياء و المحلات التجارية و المرافق العمومية بعد ان كان هناك تماطل من المجالس المنتخبة بفاس،حتى ثارت ثائرة البعض منهم و المعروفين بخرجاتهم اليومية على “الفيسبوك” الذي خصصوه لسب المواطنين و إتهام معارضيهم و الضرب في الوحدة و محاولة منهم كسر الإجماع الوطني و دعوة المواطنين للخروج للتكبير و تشجيع المسيرات السابقة ،حتى أعميت بصيرتهم و عمدوا الى نشر الفتنة و نشر الاخبار الزائفة و فيديوهات مفبركة يرجعونها الى البرلماني الفايق و انه يوزع مواد التموين ليلا.
و أمام هذه المستجدات و التي لا تخدم مصلحة الوطن و تحاول تكسير الاجماع ،من خل إقحام العمل السياسي في مواجهة جائحة كورونا المستجد،قرر البرلماني الفايق بخروج ببيان للرأي العام الوطني يعلن فيه مايلي:
“”على إثر الفيديوهات المشبوهة التي يتم تداولها عبر التطبيقات الهاتفية و التي توثق لعملية توزيع مساعدات بجماعة سيدي احرازم الغالب أنها مفبركة،مع محاولة ربطها بالبرلماني و المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة فاس السيد رشيد الفايق،يعلن هذا الأخير للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي:
**تبرأه مما هو منسوب إليه في هذه الفيديوهات و لا تربطه أي رابطة مع هذه الأحداث التي صورت في ظروف مشبوهة و تحت جنح الظلام.
**تعمد الإساءة إليه و مِن خلاله إلى الحزب الذي يمثله من خلال إصرار مصور الفيديو على إقحام اسمه في هذه التمثيلية الساذجة.
**استغرابه من المستوى الرخيص الذي آل إليه الخصوم السياسيين المنزعجين من الثقة التي يراكمها حزب التجمع الوطني للأحرار محليا و وطنيا،وسعيهم للمتاجرة في عوز و مشاعر المواطنين لأغراض دنيئة كان المفروض الترفع عنها في هذه الظروف
**انخراطه بصفته الإنسانية والتمثيلية مع مختلف الجهات الرسمية و القانونية في دعم كل المبادرات الإنسانية التي تتطلبها مقتضيات التكاثف و التكافل الإجتماعي في هذه الظروف الحرجة التي تمر منها بلادنا،و بدون أدنى خلفية أو مزايدة أو رغبة في الإستغلال السياسوي الضيق.
**احترامه لكل المقتضيات القانونية المنظمة للعمل الإحساني و بما يحفظ كرامة المواطن و لا يخل بالنظام العام.
**تثمين المجهودات السامية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لإنقاذ البلاد من الجائحة،و من وراءه كل السلطات المختصة،و استهجانه لطيور الظلام التي تحاول التشويش على هذه المجهودات و دفع البلاد نحو المجهول.
**احتفاظه بحق متابعة كل المتورطين في تصوير و ترويج هذه الفيديوهات بهدف زعزعة التكاثف الاجتماعي في هذا الظرف الحرج،مع تعريضهم حياة مواطنين للخطر وخرقهم البين لقانون الحجر الصحي كما هو موثق بالصوت و الصورة و التوقيت.
**دعوته جميع المواطنين لمحاربة و التصدي للإدعاءات و الأخبار الزائفة بمزيد من الوعي.””
و من هذا المنطلق،بات من المستعجل ان تتدخل العدالة للضرب من حديد على كل من سولت له نفسه و يحاول زرع الفتنة و نشر الرعب و الخوف ،و العلم من خلف صفحات فيسبوكية بشتم المواطنين و تهديد الساكنة من خلال أخبار مزيفة و فيديوهات مفبركة.و ان اليوم هو على الجميع الالتحام و الاصطفاف وراء قرارات جلالة الملك محمد السادس و ان اليوم هو يوم الإجماع الوطني و ليس هو يوم نشر أخبار زائفة و التزلف “بأردوغان” عبر صفحاتهم الاجتماعية ،فالمغرب له ملكه يحميه و ان قرارات الملك محمد السادس هي قرارات جرئية لم يستطع أي حاكم ان يتخذها في زمن جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق