قضايا

15 سنة سجنا في حق مغتصبي ابنته

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الإستئناف بالرباط ، رجلا سبعينيا، بتهمة اغتصاب ابنته القاصر لمدة 8 سنوات، بعقوبة سجنية مدتها 15 سنة، في الوقت الذي طالبت فيه النيابة العامة بإدانته بـ30 سنة سجنا بسبب فضاعة الجريمة التي أقدم عليها.
و قالت مصادر محلية ،ان تفاصيل الواقعة، إلى منتصف شهر أبريل الماضي، بعدما أحالت فرقة الأخلاق العامة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط المتهم السبعيني على أنظار النيابة العامة المختصة لدى استئنافية الرباط بتهمة اغتصاب ابنته القاصر التي تقدمت بشكاية تتهمه فيها بافتضاض بكارتها منذ أن كان عمرها 14 سنة، تحديدا سنة 2011، ثم استمر في مضاجعتها بشكل دائم ولمدة ثماني سنوات بمنزل الأسرة.
و أضافت المصادر ذاتها ،فقد كانت الضحية البالغة من العمر حاليا 22 سنة، قد اتصلت بجمعية “ماتقيش ولادي” لحماية الطفولة في شخص رئيستها التي استمعت إليها قبل مساعدتها على وضع شكاية رسمية لدى الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالرباط، حيث تسلحت في استنجادها بالجمعية والسلطات القضائية بمقاطع فيديو جد خطيرة اضطرت إلى تصويرها بشكل خفي، تضمنت مظاهر جنسية بشعة تحمل مختلف الممارسات الشاذة التي كانت تتعرض لها من طرف والدها في محله المخصص لبيع وإصلاح الالكترونيات.

و في نفس الساق ، فبعد اعتقال المتهم والاستماع إليه في محاضر رسمية بحضور ابنته، كشفت هذه الأخيرة المستور وحاصرت والدها بحجج دامغة، أكدتها تقارير طبية بعد عرضها على طبيب مختص من طرف المصالح الأمنية المكلفة بالبحث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق