قضايا

وفاة عارضة أزياء بسبب مضاعفات المرض و جرعة “الكوكايين” داخل السجن المحلي بفاس

قالت مصادر محلية،ان فتاة فارقت الحياة أول أمس الاحد (26 يناير 2020)،بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني و ذلك بعد ان تم نقلها الى السجن المحلي رأس الماء.
و أضافت المصادر ذاتها،ان الشابة كانت تنشط في مجال عرض الأزياء،غير انها تم توقيفها مؤخرا ضمن شبكة لترويج و استهلاك المخدرات الصلبة “الكوكايين”،ليتم وضعها رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي.
و بنميا كانت الشابة تقضي عقوبتها بالسجن،تفاقم وضعها الصحي بسبب إصاباتها بمرض السكري و الإدمان على المخدرات الصلبة،عجل بطبيب السجن نقلها الى المستشفى غير ان حالتها قادتها إلى الهلاك.
و انتشر الإدمان على المخدرات الصلبة بين فتيات فاس،و غالبا ما تجد فتاة تائهة و هي تبحث عن “العشاء” أي الكوكايين فيما تنشط التجارة داخل العلب الليلية و المطاعم و مقاهي الشيشة.
و تلعب دور العلاقات مع مروجي المخدرات بكل أنواعها،الهاجس القوي عند الفتيات و الطالبات و المطلقات،بحيث تبدأ العملية بالاستنشاق الأولي و يتبعه الإدمان لتقع مجموعة منهن في المحضور في رحلة بيع ذواتهن مقابل جرعة ب 600 أو 700 درهم من “الكوكايين” الذي يذهب بهن الى عالم أخر في لحظات التيه الضائع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق