غير مصنفمجتمع

نشطاء “الفايسبوك” يعممون دعوة مقاطعة “حافلات سيتي باص”

عمم نشطاء الصفحات الاجتماعية “الفايسبوك” دعوة موجهة لساكنة فاس تدعوها الى مقاطعة حافلات “سيتي باص” ،المفوض لها قطاع النقل الحضري بالعاصمة العلمية و الضواحي.
و يأتي تفاعل نشطاء “الفايسبوك” مع حملة مقاطعة حافلات “سيتي باص”،بسبب تردي و إهتراء أسطولها الذي يجول في المدينة و غالبا ما يتسبب في حوادث سير مختلفة،و ينفت وراءه دخان كثيف من محركات تهدد رئة البيئة بالمدينة.
و عجز المجلس الجماعي لفاس و العمدة الازمي،في مواجهة “باطرون” الشركة الذي يبدو انه عجز في تجديد الأسطول المتهالك ،و ترك الحافلات التي تشبه المصفحات تجول و تصول وسط فاس.
و تمادت الشركة في تثبيت الحواجز الحديدية في مداخل الأبواب،رغم الأصوات المنددة بالوضع القائم،إلا ان العمدة الازمي بصفته الوصي على القطاع لم يستطع فتح فمه و كأن قطاع النقل الحضري لا يهمه و ليس من اختصاصه،فيما الساكنة تعاني في صمت و في غياب أدنى شروط السلامة و الراحة و تسجيل خصاص الاسطول الغير الكافي لتغطية جميع الخطوط وخاصة وقت الذروة.
و غالبا ما تحاصر حافلات “سيتي باص” وسط شوارع فاس و خاصة من طرف الطلبة الجامعيين و التلاميذ،و ذلك بسبب الانتظار الطويل لحافلة قد تأتي أو لا تأتي و التي تساهم في شكل كبير في الهدر المدرسي و التأخر في الالتحاق بمدرجات الكليات و المعاهد.
وسبق لذوي الاحتياجات الخاصة،أن نظموا وقفة احتجاجية أمام جماعة فاس،لطلب العمدة الازمي التدخل لإزالة الحواجز الحديدية حتى يتمكنوا من ولوج الحافلات المفقودة،إلا ان العمدة رد عليهم باستدعاء القوات العمومية لتفريقهم و تأمين له الطريق للدخول و مغادرة المجلس الجماعي.
و تعيش مختلف الحافلات على وقع التردي و التهالك،فيما عاشت ساكنة عين الشكاك سابقا مع حادثة اشتعال النيران في محرك الحافلة،فيما حافلة أخرى اقتحمت مدارة طريق عين السمن في حادثة غريبة و يسجل بين الفينة و الأخرى عدة حوادث مماثلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق