قضايا

نائبة عمدة فاس تتعرض “للتنمر “من طرف “جمعوي “و فعاليات تدخل على الخط

قالت النائبة السابعة لعمدة مدينة فاس مريم مبطول،أنها باتت تتعرض لهجوم و “تنمر” من طرف شخص يقدم نفسه ناشطا جمعويا،و ذلك لأسباب تجهلها مما جعل هذا الشخص يستهدف حياتها الشخصية بشكل مباشر.
و أضافت نفس المتحدثة،و التي تنتمي إلى حزب الاتحاد الاشتراكي،أن الشخص الذي يقدم نفسه “جمعويا”،كان يستهدفها عبر وسائل التواصل الاجتماعي،و كذلك من خلال التطبيقات الفورية،ووصل به الهجوم إلى محاولة النيل منها بشكل مباشر.
و في نفس السياق،تعتزم مريم مبطول و هي شابة حاصلة على شهادة الدكتورة و ناشطة سياسية و جمعوية في الحي الشعبي أعوينات الحجاج،اللجوء إلى القضاء من خلال رفع شكاية مباشرة إلى وكيل الملك مرفقة بكل المعطيات وشهادة الشهود و كذلك من خلال الاستقراء الذي دونه مفوض قضائي لكل الهجومات الااخلاقية التي تعرضت لها في شخصها وفي حياتها الخاصة بشكل مباشر.
و دخلت فعاليات جمعوية بفاس،على خط الهجوم الذي تتعرض له مريم،و قرر الجميع التضامن معها بشكل واسع،مع العلم أنها معروفة داخل العمل الجمعوي و السياسي بأخلاقها العالية و أنها لا تدخل في سجال أو جدال مع ا ي طرف كيفما كان توجهه الحزبي.
و تنتظر مريم ،مبادرة من مكتب مجلس جماعة فاس الذي يتراسه العمدة البقالي إلى عقد اجتماع طارئ و ذلك لإعلان التضامن معها في محنتها،شأنه شأن الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي و المنظمات التابعة لها و ذلك من اجل الوقوف مع مناضلتهم و المنتخبة في لائحة “الوردة” بمقاطعة سايس.
و تنامت مؤخرا بمدينة فاس،صفحات فايسبوكية يقودوها أشخاص بأسماء مستعارة و هدفهم هو النيل من المواطنين،ولو أقتضى الأمر استعمال أساليب قذرة مخالفة للقانون،فيما تطالب جمعيات حقوقية تدخل الجهات المعنية حجب مثل هذه الصفحات التي تخلق التشويش و الاثارة على حساب حياة الناس العاديين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق