قضايا

منع الباكوري من مغادرة التراب الوطني و تهمة التخابر تلاحقه

منعت شرطة الحدود بمطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء، الرئيس المدير العام للوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن)، مصطفى الباكوري، من مغادرة التراب الوطني.

مصادر إعلامية متفرقة نقلت أن الأمين العام الأسبق لحزب الأصالة و المعاصرة ، منع من مغادرة التراب الوطني بناء على أمر قضائي.

الباكوري رئيس جهة الدارالبيضاء سطات ، كان متوجها إلى دبي الإماراتية للمشاركة في معرض “دبي إكسبو 2020”.

مصادر رجحت أن يكون المنع بسبب تحقيقات جارية حول تدبير الباكوري لإحدى المؤسسات العمومية التي ترأسها أو يترأسها حالياً،فيما قالت مصادر متطابقة ان يكون الباكوري متورط في التخابر مع المانيا من خلال تسريب معطيات عن المشاريع الطاقية بالمملكة.

و غاب الباكوري منذ مدة طويلة عن تسيير مجلس جهة الدار البيضاء، ويتولى بعض نوابه حضور بعض الأنشطة الرسمية.

وأرجعت المصادر سبب هذا الغياب إلى وجود غضبة جهات عليا على الباكوري، جعلته يتوارى إلى الخلف في انتظار أن تتضح الأمور.

و اصبح الباكوري حسب ذات المصادر ، لا يوقع على الوثائق والملفات التي تخص مجلس الجهة، فضلا عن حرمانه من سيارة المصلحة المخصصة له.

ولم تستبعد المصادر ذاتها أن تكون لهذه الغضبة علاقة كذلك بتسيير الوكالة المغربية للطاقات المتجددة “مازن”، وفشل بعض المشاريع التي تشرف عليها إلى جانب شركائها، خاصة مركبات الطاقة الشمسية والطاقة الريحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق