صحة

منظمة الصحة العالمية تقدم أخر التحديثات لمواجهة فيروس كورونا و تحذر بالخطر الأعظم في “التراخي”

و إليكم أخر المعطيات و الملخصات لأحدث المعلومات:
أُبلغت المنظمة بأكثر من 7 ملايين حالة كوفيد-19 وأكثر من 408,000 وفاة ناجمة عنها.
وعلى الرغم من تحسّن الأوضاع في أوروبا، فإن الأوضاع على الصعيد العالمي تزداد سوءاً.
فقد تجاوز عدد الحالات اليومية الجديدة المبلّغ عنها في معظم أيام الأسبوعين الماضيين 100,000 حالة.
وتشهد 10 بلدان يقع معظمها في الأمريكتين وجنوب آسيا 75٪ تقريباً من الحالات التي حدثت مؤخراً.
ويشهد العديد من البلدان في الإقليم الأفريقي أيضاً زيادة في الحالات، على الرغم من أن عبء الحالات في معظم هذه البلدان مازال قليلاً نسبياً.
ونرى أيضاً زيادة في أعداد الحالات في أجزاء من أوروبا الشرقية ووسط آسيا.
وفي الوقت ذاته، نشعر بالتفاؤل إزاء العلامات الإيجابية التي تشهدها بعض البلدان حول العالم.
ويتمثل الخطر الأعظم الآن في التراخي. فالدراسات تشير إلى أن معظم الناس مازالوا معرضين للعدوى.
ويجب على البلدان أن تواصل الترصد النشيط لضمان عدم تفاقم الفيروس من جديد، خاصة مع استئناف جميع أنواع التجمعات الحاشدة.
ففي غياب الضمانات الوقائية والرصد، تُعد عودة انتشار الفيروس خطراً حقيقياً.
فقد نجح ما يُسمى بتدابير الإغلاق الشامل في إبطاء انتقال المرض في العديد من البلدان.
ولوقف انتقاله فعلياً، يجب على البلدان أن تتبع نهجاً شاملاً بتحديد جميع الحالات وعزلها وإخضاعها للاختبار وتزويدها بالرعاية وتتبع جميع مخالطيها وإيداعهم الحجر الصحي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق