مجتمع

مكتب “لقلالش” على صفيح ساخن ومكاتب نقابية تهدد بالتصعيد وشل المطارات

عاد الاحتقان ليخيم على السير العادي لمرفق المكتب الوطني للمطارات بعد ان وجهت تنظيمات نقابية موحدة تشمل تقنيي و مستخدمي و إطفائي المطارات اتهامات الى المدير العام حبيبة لقلالش بإقصائهم من الزيادة في الأجور فيما عرفت زيادة صاروخية في رواتب الموظفين ينتمون الى نقابات موالية.
ويسود استياء عارم في صفوف المستخدمين والموظفين بسبب تمادي إدارة “لقلالش” في انتهاك حقوقهم من خلال محاباة من يدور في فلكها والدفع بتسمين أجورهم وقتل أجور النقابيين المطالبين بحقوقهم المشروعة وهي أفعال تزيد في الاحتقان وتأجيج الأوضاع للتصعيد والاحتجاجات وشل مرافق مطارات المملكة.
وقال بلاغ التنظيمات النقابية أن الإدارة خلال مفاوضات سنة 2022 التي أفضت إلى اتفاق 09 يناير 2023 تحت إشراف الحكومة تم الاتفاق على أن أي زيادات في الأجور خارج الزيادات التي صرفت بداية السنة الحالية ستشمل جميع الأجراء، إلا أننا نتفاجأ بتفاوض الإدارة مع نقابات بعض الفئات المدللة بالمؤسسة (بعضها ليس نقابة أكثر تمثيلية ولا يملك حق التفاوض) من أجل منحها زيادات أخرى تحت مسميات مختلفة رغم استفادتهم من زيادات ضخمة بداية السنة الحالية”.
و هددت التنظيمات النقابية بالخروج الى الشارع للاحتجاج و الدفع بشلل مداخيل المطارات وقررت عدم السكوت عن “المذبحة” التدبيرية التي تعرضوا لها و من الاقصاء الممنهج من أجل الحصول على حقوقهم المشروعة و ان مطالب الموظفين تجري على الجميع و ليس تفضيل فئة على أخرى بسبب الانتماءات و هو ما يدفع الى تفجير المسكوت عنها لمديرة حولت المكتب الوطني للمطارات الى ضيعة تتحكم فيه بأهوائها و ليس بالقوانين الشرعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى