حوادث

مصرع سيدتين بحامة مولاي يعقوب

لقيت سيدتين امس الاحد ،مصرعهما داخل منزل للكراء بحامة مولاي يعقوب،يرجح ان تكونا قد تأثرت باختناق غازي،فيما لم تكشف السلطات عن هوية الهالكتين و ضرب تعتيم على الحادثة، و علم انهما قادمتان من العاصمة الرباط و هن في عقدهن الخامس و السادس.
و اهتزت حامة مولاي يعقوب على وقع مصرع السيدتين ،لتعيد الى أذهان الساكنة هلاك شاب و زميلته في السنوات الاخيرة بنفس الطريقة.
و تعيش حامة مولاي يعقوب على وقع الفوضى في دور الكراء المنتشرة بالبلدة و التي تفتقد الى ابسط الشروط الصحية و السلامة ،فضلا عن غياب التهوية الكافية في بعض البيوت المفروشة.
و خلفت هلاك السيدتين صدمة كبيرة في نفوس ساكنة المنطقة،فيما تطالب فعاليات تحرك السلطات الى تقنين دور الكراء و العمل على تنفيذ قرارات المراقبة الصحية المفقودة حنى لا تتكرر المآسي بالمنتجع الذي يرجح ان يكونا ملاذا للزوار و السياح،و ليس مقبرة للباحثين عن استحمام لعله يلاقي فيه الشفاء و ليس الموت.
و علم ان النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف دخلت على خط الحادثة و امرت الضابطة القضائية المساعدة من اجل فتح ابحاث موسعة،فيما نقلت الهالكتين الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي الغساني بفاس قصد عرضهن على الطبيب الشرعي لتشريح الجثث و تحديد الملابسات العلمية للوفاة التي كانت غير طبيعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق