قضايا

“مصافحة البرق 2021” تعزز التعاون العسكري المغربي الأمريكي عرض السواحل

مناورات عسكرية ضخمة أجراها الجيش المغربي جنبا إلى جنب القوات الأمريكية،اليوم الأربعاء(3 مارس 2020)،و ذلك بعرض السواحل الوطنية و قبالة الحدود الاسبانية.
و في سابقة من نوعها،تدربت السفن و الطائرات الأمريكية المغربية في عرض السواحل،في عملية أطلق عليها” مصافحة البرق 2021″،و التي تعتبر مناورة عسكرية ضخمة، إذ تشكل جزءا من الشراكة الأمنية القوية و الدائمة بين المغرب و الولايات المتحدة الأمريكية.
و عممت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب صورا للمناورة العسكرية و التي عملت على التقاط صور للمدمرة ذات الصواريخ الموجهة “يو إس إس بورتر”،و ظهرت كذلك الفرقاطة البحرية الملكية المغربية طارق بن زياد وهي في مقدمة “مصافحة البرق2021″،فيما حاملة الطائرات “يوإس إس دوايت دي أيزنهاور” كانت تؤم العملية العسكرية و هي في أهب الاستعداد الحربي .
و تجمع المغرب اتفاقيات شراكة متقدمة مع الولايات المتحدة الأمريكية في المجال العسكري،و سبق للصحراء المغربية أن احتضنت مناورات “عاصفة الصحراء” و التي تشكل كقوة لتمرين الجنود و التدرب على الأسلحة الجديدة و المتطورة.
و أظهر التعاون المغربي الأمريكي في المجال الأمني،ضربة قوية مؤخرا لتوقيف عسكري أمريكي سابق كان يخطط لشن ضربات إرهابية بالولايات الأمريكية و ذلك بعد أن بايع التنظيم الإرهابي” داعش”،فيما كانت المعلومات التي قدمتها المخابرات المغربية كافية لإسقاط العسكري السابق .
و تعمل أمريكا جاهدة مع المغرب لتمشيط الصحراء المغربية تحسبا لتحركات الإرهابيين المدعمين من ميلشيات البوليساريو،فيما المناورات البحرية هي كجزء وقائي لحدود المغرب و كذلك لمراقبة مهربي المخدرات عبر العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق