قضايا

مستشار بجماعة سبت الوادية ينتمي لحزب العدالة و التنمية يتماطل في أداء 50 مليون لمكتب الكهرباء

قالت مصادر محلية للجريدة الالكترونية “فاس 24″،من ساكنة و فلاحي جماعة سبت الاوداية التابعة لقيادة مكس إقليم مولاي يعقوب، ان رئيس جمعية السقي للأغراض الزراعية،عمد إلى التماطل لأداء 50 مليون للمكتب الوطني للكهرباء و قرر الأخير قطع التيار على الفلاحين و تركهم يواجهون الجفاف و قتل المحصول الفلاحي.
و اضافت المصادر ذاتها،ان رئيس الجمعية و المستشار الجماعي بجماعة سبت الاوادية المنتمي الى حزب العدالة و التنمية،بات يصفي حساباته السابقة مع الفلاحين و قرر عدم أداء مستحقات المكتب الوطني للكهرباء،مما جعله يهدد حياة حوالي 1000 فلاح بالمنطقة.
و كان رئيس جمعية السقي للأغراض الزراعية الاودا ية ، محمد مريود ، متابع سابقا في ملف الاختلاسات، من خلال هذه الجمعية التي تضم 860 هكتار و 231 فلاح بجماعة سبت الاوداية بمشروع السقي اناون السفلى.
ويترأس مريود كذلك، فدرالية سبو التي تضم جمعية السقي الاوداية و جمعية الكرم للسقي بجماعة سلفات اقليم سيدي قاسم التي تضم 380 هكتار وجمعية حجاوة للسقي بجماعة المكانسة باقليم تاونات والتي تضم 1980 هكتار، اذا فدرالية سبو للسقي تضم 3200 هكتار
و ترأس كذلك في السابق إتحاد فدراليات النهضة التي تضم فديراليتن في مشروع السقي باناون العليا والأوسط والسفلى والتي تضم اكثر من 8000 ،فتح له المجال في تدبير الملايير من الأموال المجموعة من عند الفلاحين بمختلف الجمعيات و الفيدراليات،و سبق له ان وضع 100 مليون سنتيم ككفالة لمتابعته في حالة سراح و غير انه نال البراءة إستنئافيا في المنسوب اليه.
و بعد نيل البراءة في الملف السابق،عاد رئيس جمعية السقي للأغراض الزراعية الى الانتقام من الفلاحين و الساكنة التي كانت تنظم ضده وقفات احتجاجية تطالب فيها العدالة باعتقال مريود .
و يطالب المتضررون من قطع التيار الكهربائي بسبب عدم أداء مريود 50 مليون ،من السلطات بعمالة إقليم مولاي يعقوب التدخل لحل المشاكل و العمل على دفع الرئيس الى أداء مستحقات المكتب الوطني للكهرباء،مع العلم ان الجمعية لديها ما يكفيها من الملايين ،غير ان الرئيس تمكن من السيطرة على أعضاء المكتب و خاصة أمين المال الذي لا يستطيع ان يتخذ أي قرار دون الاستشارة و الرجوع الى رئيس الجمعية.و الذي يبدو انه دخل في صراع و تحدي مع الفلاحين البسطاء و الذي لا يملكون سوى قوت و مداخل الفلاحة السقوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق