قضايا

محاولة انتحار فاشلة للرئيس السابق لجماعة أجدير داخل السجن المحلي بتازة

أقدم الرئيس السابق للجماعة الترابية أجدير التابعة لنفوذ إقليم تازة،مساء أمس الثلاثاء(7 يناير 220) على محاولة انتحار ثانية و التي باءت بالفشل داخل السجن المحلي لتازة.
و قالت مصادر محلية للجريدة الالكترونية “فاس24″،أن الرئيس السابق لجماعة أجدير الذي تعرض للعزل و التوقيف، يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي رفقة موظفين بنفس الجماعة الترابية و ذلك بعد أن تبث في حقه خروقات خطيرة و بالجملة في تدبير الشأن المحلي من خلال هدر المال العام و التلاعب في الصفقات و في شيكات البنزين و التكليف بالمهمات و غير ذلك من الجرائم التي تكلفت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بالبحث معه و إحالته على قاضي التحقيق المكلف بالجرائم المالية.
و أضافت المصادر ذاتها،ان النقطة التي أفاضت كأس فساد الرئيس السابق لجماعة أجدير و زجت به بالسجن المحلي لتازة ،هي المتعلقة بجريمة 19 كناشا من الإنعاش الوطني كان يتقاضى واجبهم الشهري و يصرفها لحسابه الخاص ببطائق تعريف وطنية لأشخاص وهميين لم يسبق لهم أن اشتغلوا بالإنعاش الوطني او تقاضوا أي أجرة شهرية.
و في نفس السياق،علم ان الرئيس السابق لجامعة أجدير يوجد بالمستشفى الإقليم ابن باجة تحت حراسة مشددة من طرف عناصر الشرطة و مسؤولي السجن المحلي،فيما وضعيته النفسية جد مقلقة قد تدفعه إلى إنهاء مشوار حياته ،و هو الذي كان يقدم نفسه انه إطار عالي و قادم من الرباط لخدمة المنطقة،غير أطماعه و جشعه عجل بسقوطه و متابعته بجرائم متعددة.
يذكر،أن عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية،عاشت رحالات الصيف و الخريف إلى بلدة أجدير و التي تبعد على مدينة تازة حوالي 76 كلم غرب الريف،و ذلك للبحث في ملفات الرئيس و التحقيق معه في الشكايات و التجاوزات التي رصدتها مختلف المصالح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق