صحة

كورونا فيروس بالمغرب شفاء (2) حالتين و عدد المصابين يصل 61 حالة

كشفت وزارة الصحة ظهر اليوم الخميس (19 مارس 2020)،أن سيدة تماثلت للشفاء بفيروس كورونا ،لتكون الحالة الثانية التي تعافت من جائحة الوباء العابر للقارات.
و كانت سيدة قد تم نقل لها وباء جائحة فيروس كورونا من طرف زوجها القادم من إيطاليا و الذي كان من بين الحالات الأولى التي تم اكتشافها بالمغرب مع بداية مارس الحالي بمدينة الدارالبيضاء.
و في نفس السياق،سجل ظهر اليوم 3 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد و ذلك بعد ظهور نتائج تحاليلها المخبرية و التي كانت إيجابية مما يعني ان الأشخاص حاملون للوباء من اصل خمسة اشخاص تم الكشف عنهم في صباح اليوم.
و إلى حدود زوال اليوم الخميس وصل عدد الحالات المسجلة بالمغرب الى 61 حالة،منها حالتين تماثلتا للشفاء و حالتين فارقتا الحياة بسبب أوضاعهم الصحية التي كانت جد متدهورة و تقدمهم في السن و يتعلق الأمر بسيدة و رجل.
الى حين ذلك حذرت وزارة الصحة المواطنين و المواطنات،الالتزام بالتعليمات الصحية و الخضوع للحجر الصحي داخل المنازل لمدة 14 يوم قابلة للتمديد،و العمل على مساعدة السلطات في إخلاء الشوارع و التجمعات .
و كشفت وازرة الصحة عن لائحة الجهات المصابة بفيروس كورونا على الشكل التالي :
15 حالة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة
14 حالة جهة الدارالبيضاء-سطا
12 حالة جهة فاس- مكناس
6 حالات جهة مراكش-أسفي
6 حالات جهة سوس-ماسة
4 حالات جهة طنجة –تطوان-الحسيمة
2 حالات جهة بني ملال –خنيفرة
حالة واحدة بالجهة الشرقية
حالة واحدة كلميم -واد نون
فيما لم تسجل اي حالة بجهات الصحراء و درعة تافيلالت
و تبقى خطورة الامر في وباء جائحة فيروس كورنا المستجد الذي انتقل الى المغرب عبر وافدين من الخارج،هو ان هذا الوباء بدأ يظهر لدى مواطنين مغاربة مقيمين في بلدهم مما يعني ان الوباء نقل بشكل قوي من الخارج،فيما لم تستبعد الوزارة ان يصل العدد الى أكثر من 1000 مصاب ومصابة.
و دعت منظمة الصحة العالمية الدول الى الكشف و الاكثار من الفحوصات على جميع الحالات المشتبه فيها،و ذلك في صراع مع الزمن في محاولة محاصرة الوباء قدر الامكان بعد ان تبين انه نال من دول كبيرة تتوفر على إمكانيات قوية و من منظومة صحية عالية غير انها إنهارت قدرتها امام الجائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق