سياسة

قيادي في حزب العدالة والتنمية يفقد صوابه و يهدد الدولة بحراك جديد

في تطور خطير، كشف حزب ‘العدالة والتنمية’ عن قِناعه في وجه المؤسسات، على خلفية جدل القاسم الانتخابي.

فخلال أشغال لجنة الداخلية بمجلس المستشارين الجارية حالياً (مساء الثلاثاء)، هدد نبيل الشيخي رئيس فريق حزب المصباح بالغرفة الثانية، الدولة المغربية، بكون حزبه الذي حسب قوله “ساعد الدولة في تجاوز محنة الربيع العربي وخاصة إحتجاجات 20 فبراير بسلام، فهذا لا يعني أن الشيء نفسه سيقع الآن مع معركة القاسم الإنتخابي التي يعتبرها الإسلامي بأنها تهدد قيادته الحكومة.

القيادي لذات الحزب الإسلامي، وجه التهديد بإسم حزب المصباح لوزير الداخلية الذي لم يستسغ الطريقة التي تحدث بها ‘الشيخي’ وكأنه يتحدث إلى مستخدم لديه.

من جانبها، أوقفت فرق برلمانية أشغال اللجنة لعدة دقائق بسبب هذه التهديدات التي أطلقها حزب ‘العدالة والتنمية’ في وجه مؤسسات الدولة، حيث دعت إلى فتح تحقيق فوري في التهديدات الموجهة لمؤسسات الدولة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق