سياسة

فريق حزب العدالة و التنمية يخرق التدابير الصحية و قد يتسبب في بؤرة كورونا داخل البرلمان

في سابقة من نوعها منذ انتشار فاشية فيروس كورونا ،عمد فريق حزب العدالة و التنمية بمجلس النواب مساء اليوم الجمعة (5مارس2021)،الى خرق التدابير الاحترازية الصحية و تجاوز القانون ،بعد ان قرر جميع نواب “المصباح” الحضور للجلسة العامة.
اندفاع فريق حزب العدالة و التنمية للحضور جماعيا الى مجلس النواب ،و الدفع الى انزال غير شرعي باكثر من 120برلمانيا ،و ذلك من اجل اثارة الفوضى و التسيب من اجل الضغط لعدم التصويت على القوانين الانتخابية و خاصة مشروع القاسم الانتخابي.
و توقفت الجلسة العامة وسط الفوضى التي أحدثها فريق حزب العدالة و التنمية،الذي قرر خرق التدابير الصحية التي اقرتها الحكومة و اعتمدها البرلمان.
و كان مجلس النواب قرر ان يكون حضور عدد محدود لكل الفرق البرلمانية،غير ان تهور اعضاء حزب العدالة و التنمية قد يدفع الى تهديد السلم السياسي و الاجتماعي.
القرار الارعن لنواب المصباح سيكون مطية و فتح لابواب خراق التدابير الصحية من طرف المواطنين الذين تابعوا السلطة التشريعية تخترق القانون و ماذا سيبقى للمواطن العادي قوله وفعله.
و ينتظر ان يخلف انزال فريق حزب العدالة و التنمية،ظهور بؤرة فاشية فيروس كورونا المستجد داخل قبة مجلس النواب،والذي يعتبر كمنارة لتشريع القوانين و ليس لخرقها و تجاوزها بأسلوب منحط و غير اخلاقي.
و بالمقابل التزمت جميع الفرق البرلمانية الممثلة بالبرلمان من مختلف الاحزاب الوطنية،الا حزب العدالة والتنمية الذي خرق القانون و يحاول لي يد الدولة و الضغط من احل اجهاض العملية الديموقراطية باساليب باءدة ولى عنها الزمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق