صحة

فرنسا تدخل حرب التسابق حول مضاد فيروس كورونا و “سانوفي” تفاجئ العالم بحقنات “إيبولا”

دخلت فرنسا حرب التسابق حول من يتسلح بحقن مضاد فيروس كورونا،و ذلك بعد ان فاجئ المختبر العالمي “سانوفي” العالم مساء أمس الثلاثاء (17 مارس 2020)، بتوفره عل 300 ألف حقنة معدلة كانت تخصص لمواجهة وباء إيبولا الذي سبق و أن انتشر في القارة الإفريقية.
و يأتي إعلان مجموعة “سانوفي” الدوائية الفرنسية أمس الثلاثاء أن دواء “بلاكنيل” المضاد للملاريا الذي تنتجه، أعطى نتائج “واعدة” في معالجة مرضى فيروس كورونا الجديد، بينما تسابق دول العالم الزمن لاتخاذ إجراءات لمواجهة الانتشار السريع للفيروس.
وقال متحدّث باسم المجموعة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه في ضوء النتائج المشجّعة لدراسة أجرتها على هذا الدواء، فإن “سانوفي تتعهّد بوضع دوائها في متناول فرنسا وتقديم ملايين الجرعات، وهي كمية يمكن أن تتيح معالجة 300 ألف مريض”، مشددا في الوقت نفسه على أن المجموعة مستعدة للتعاون مع السلطات الفرنسية “لتأكيد هذه النتائج”.
و ينتظر أن يتخذ الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون،قرار تنزيل جرعات “بلاكنيل” من اجل حقنها للمرضى الفرنسيين،و من تم تسابق فرنسا عن الإعلان عن وجود المضاد الذي يسنهي عزلة العالم و خروج البشرية من الخوف و الرعب الذي أصبح يلاحق الجميع.
و كان متخصصين في علم الأوبئة،راهنوا على فرنسا من خلال مختبراتها المنتجة للأدوية ،و كذلك من خلال مختبر باستور الفرنسي الذي له صيت عالمي سابق في مواجهة الفيروسات التي انتشر ت في العالم و خاصة أبولا و الأنفلونزا.
يذكر أن مجموعة “سانوفي” المنتجة للادوية بفرسنا لها فرع كبير بمدينة الدارالبيضاء منذ زمن طويل متخصصة في إنتاج مختلف الادوية و حقن الانسولين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق