سياسة

عمدة فاس الازمي يكشر عن انيابه و يتوعد و يضغط لحل حزب “البام”

شرع قادة حزب ‘العدالة والتنمية’ في التميز عن أنيابهم في مواجهة خصومهم السياسيين، عقب التصويت على إعتماد القاسم الإنتخابي.

إدريس الأزمي، عمدة فاس والوزير السابق، الذي سبق وأعلن جهاراً رفضه العمل بالمجان (بيليكي)، أطلق مساء يومه الاثنين سهامه يميناً ويساراً بحثاً عن جهة ما للركوب عليها وإتخاذها شعاراً إنتخابياً كما سبق وفعلوا مع حركة 20 فبراير و الياس العماري.

و وجه الديبشخي، سهام إنتقاداته هذه المرة لحزب ‘الأصالة والمعاصرة’ الذي دعا إلى حله.

و اعتبر ‘البيليكي’ في بث مباشر له على صفحته بالفيسبوك، بأن إعتماد القاسم الإنتخابي الغرض منه خسارة البيجيدي الإنتخابات المقبلة.

ذات الوزير السابق و عمدة فاس، شدد على أن “القاسم هو قاصم للظهر الديمقراطي، مضيفاً بأن “الوطن سيخسر كما ستخسر الديمقراطية والتنمية في البلاد وسمعة البلاد والنموذج التنموي المنتظر”.
و كان عمدة فاس يتحدث في مباشر على صفحته الفايسبوكية و هو داخل سيارة ،اذ حاول حرق زمن السفر من خلال نشر “لابف” يتوعد فيه الجميع و يوجه اتهامات يمينا و شمالا،بعد ان كان قد قدم استقالته من هياكل حزب العدالة و التنمية.
يذكر ان حزب العدالة و التنمية يعيش على وقع انقسامات داخلية و استقالات و تهديد بالاستقالات اذا ما وافقت الحكومة على تقنين القنب الهندي،و هي اخر ورقة يلعبها “البيجيدي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق