مجتمع

عامل إقليم مولاي يعقوب المرحوم نورالدين عبود في ذمة الله

انتقل إلى جوار ربه مساء أمس الأربعاء(1 أبريل 2020)،عامل إقليم مولاي يعقوب و المرحوم قيد حياته نورالدين عبود،و ذلك بعد صراع مع مرض عضال.
و علم أن عامل إقليم مولاي يعقوب،كان يتابع علاجه مؤخرا بإحدى المصحات بالدارالبيضاء إلى أن وافته المنية .
و يعتبر الراحل من خيرة أطر و رجال وزارة الداخلية ، وولد المرحوم نورالدين عبود الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاملا على إقليم مولاي يعقوب في 20 غشت 1960 بالناضور، وهو حاصل على الإجازة في القانون العام، وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية.
و شغل نورالدين عبود عدة مناصب بوزارة الداخلية،و كأن أخرها قبل ان توافيه المنية ،عاملا على إقليم مولاي يعقوب منذ عام 2016،و الذي اشتغل بمنطق رجل التواصل و الاحتكاك مع هموم المواطنين و كان دائما يلازم مكتبه في استقبال ساكنة إقليم مولاي يعقوب،و يتابع كل صغيرة و كبيرة و يلزم حضور دورات المجالس و كان يوجه بأراءه النيرة الجميع و ينتقد الثغرات التي قد يقسط فيها المنتخبين و رؤساء المصالح،و عمل منذ قدومه الى مولاي يعقوب بالمفهوم الجديد للسلطة ،و شوهد مرات عديدة ينتقل الى عدة مناطق إما لإطفاء احتجاجات الساكنة آو تدشين مرافق اجتماعية،و تفقد أوضاع الساكنة و التي غالبيتها قروية.
وعين المرحوم نور الدين عبود بعد تخرجه من المعهد الملكي للإدارة الترابية سنة 1990، قائدا بعمالة الرباط، قبل أن تتم ترقيته سنة 2001 إلى منصب باشا بوزنيقة بإقليم بن سليمان، ثم إلى منصب كاتب عام لإقليم الفحص-أنجرة سنة 2007، لينتقل بنفس الصفة إلى عمالة مراكش بتاريخ 14 أكتوبر 2012،الى أن عين عام 2016 عاملا على إقليم مولاي يعقوب بجهة فاس/مكناس.والمرحوم نورالدين عبود متزوج وأب لإبنين.
و بهذا المصاب الجلل تتقدم أسرة الجريدة الالكترونية “فاس24″،بأحر التعازي إلى أسرته الصغيرة و إلى زملائه في العمل،و أن لهمهم الصبر في وفاة المشمول بعفو الله و ان يدخله الله الجنة و يغفر له و يتجاوز عنه ويسكنه فسيح جنانه،إن لله و إن إليه راجعون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق