حوادث

ضحايا قوارب الموت تهز الحي الشعبي “اعوينات الحجاج” بفاس في جنائز جماعية

اهتزت ساكنة حي أعوينات الحجاج الشعبي في اليومين الأخيرين،على فاجعة استقبال جاثمين شابين لفظهم البحر قبالة السواحل الاسبانية،بعد أن كان حلمهم الوصول إلى الضفة الأخرى.
و خيم الحزن على الحي الشعبي أعوينات الحجاج ،بعد وصول جاثمين الشابين،فيما مصادر تتحدث عن استقبال آخرين بأحياء متفرقة بمدينة فاس و مدن مغربية أخرى ،بعد أن لقوا مصرعهم بقوارب الموت و لفظتهم أمواج البحر.
و دفنت الجاثمين اليوم الجمعة بمقبرة ويسلان في محفل جنائزي رهيب،فيما تتحدث المصادر ذاتها عن مصرع خمسة أشخاص ينحدرون من مدينة فاس،كان حلمهم هو المغامرة و ركوب القوارب من أجل الوصول إلى الضفة الاخرى،غير أن حلمهم تبخر و القوارب تحولت إلى “مقابر الموت” .
و تعيش السواحل المغربية،على تنامي الهجرة السرية و ركوب قوارب الموت،و ذلك منذ بداية تفشي وباء كورونا عبر العالم،و تساهل السلطات الأوروبية مع الذين تمكنوا من الوصول و النجاة.
و مع تنامي ظاهرة الهجرة السرية،أصبح من اللازم على الحكومة البحث عن سبل بديلة لخلق فرص الشغل ،و العمل على تأمين السواحل،و فتح حوارات جادة من الضفة الأخرى لاستقبال اليد العاملة بشكل قانوني.
الهجرة السرية،هناك من يصنفها ضمن خانة البحث عن الحياة الأخرى،و هناك من يضعها ضمن المغامرة من اجل تغيير نمط الحياة ،و آخرون يتحدثون عن البحث عن فرص شغل أمنة توفر لهم حياة الرغد و العيش الكريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق