سياسة

صورة اليوم: جلالة الملك محمد السادس يرتدي الكمامة أثناء التعديل الوزاري الاستثنائي

هي صورة معبرة سيسجلها التاريخ و التي كانت بتاريخ (7 ابريل 2020)،عندما ظهر الجالس على العرش جلالة الملك محمد السادس و هو يرتدي الكمامة و هي إشارة تعبيرية إلى المواطنين و المواطنات لارتداء الكمامة لحماية أنفسهم من جائحة فيروس كورونا،و هي الصورة الأولى التي تظهر زعيم عربي و عالمي يرتدي الكمامة .
الحدث كان مساء اليوم عندما استقبل جلالة الملك محمد السادس و هوي يرتدي الكمامة وواضعا المسافة الوقائية بينه و بين رئيس الحكومة العثماني الذي ارتدى هو الكمامة بعدما أن ظهر أمس في اجتماع مع الوزراء و هو لا يرتدي الكمامة و هي إشارة سلبية التقطها المواطنين من رئيس الحكومة الذي أصبح مسخرة للجميع من خلال خرجاته الإعلامية العشوائية.
و كانت المنسابة كذلك،هي تعيين جلالة الملك محمد السادس،لسعيد أمزازي وزير التربية و التعليم العالي ناطقا رسميا باسم الحكومة بعد أن تم إعفاء الوزير السابق لحسن اعبايبة.
لحسن اعبايبة تم إعفائه كذلك من منصبه الوزاري لحقيبة الثقافة و الشباب و الرياضة،و تم تعويضه بعثمان الفردوس و الذي يصبح اصغر وزير في حكومة العثماني.
و يبذل جلالة الملك محمد السادس قصارى جهده لتنفيذ خطة ناجحة و تنزيل إستراتجية سباقة في مواجهة ومحاصرة جائحة فيروس كورونا،و أعطى جلالته تعليماته للمعامل المغربية من أجل صنع الملايين من الكمامات و بدعم من صندوق جائحة كورونا الذي أحدثه،فيما تباع الكمامة ب 80 سنتيم كثمن رمزي للمواطنين حتى تعم فكرة ارتداء الجميع للكمامة لأنها توفر لهم الحماية من نقل الفيروس عبر الهواء أو رذاذ الآخرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق