اقتصاد

حكومة العثماني و شبح فشل تدبير ملف مصفاة تكرير البترول

وجهت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول اتهامات لحكومة سعد الدين العثماني بسبب تدبيرها لملف مصفاة التكرير الوحيدة في المغرب والتي تواجه التصفية القضائية منذ 2016 بسبب الديون المتراكمة البالغة عشرات المليارات من الدراهم.

وأوضحت الجبهة إن الحكومة عارضتْ حتى فكرة المناقشة في جلسة عمومية بمجلس المستشارين لمشروعَيْ القانون المقترحين من قِبل “الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول” رغم أنهما حظِيا بدعمِ أحزابٍ سياسيةٍ ومنظمات نقابيةٍ بمجلس المستشارين ومجلس النواب وبمبادرة تشريعية منها.

وأضافت أن الحكومة بموقفها السلبي هذا، حالتْ دون انعقاد نقاش وطني شفاف، مسؤول وبنَّاء تحت قبة البرلمان وحرمتْ الرأي العام الوطني من حقه في الولوج إلى المعلومة في ضرب صارخٍ لمسلسل البناء الديمقراطي ببلادنا وفي تنكُّرٍ تام لمبادئ الديمقراطية وتحدٍّ غير مفهومٍ لروح دستور المملكة المغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق