سياسة

حصاد كورونا: الحموشي يمنع “لايفات” القوات العمومية و يعمم مذكرة التعامل مع الصحافيين المهنيين

أفادت مصادر مطلعة للجريدة الالكترونية “فاس24” ،أن المدير العام للأمن الوطني  عبداللطيف الحموشي،أبرق مساء أمس الثلاثاء (7 أبريل 2020)، برقية مستعجلة إلى مختلف ولاة الأمن،قصد التأكد من الصحافيين المهنيين و الغير الصحافيين الذي يبثون تحركات الأمن في حالة الطوارئ على المباشر بمختلف الصفحات الاجتماعية.

و أعطى الحموشي تعليماته في نفس البرقية، إلى تسهيل مهمة الصحافيين المهنيين و الذين يحملون البطائق المهنية الصادرة عن المجلس الوطني للصحافة،و ذلك من أجل تصوير حملات حالة الطوارئ و مع ضرورة أخذ تصريح مسبق من طرف السلطات المحلية.

و تقرر كذلك منع التصوير و بث أشرطة فيديو بتقنية المباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي ،فيما يخص الحملات الأمنية التي تقودها مختلف القوات العمومية لفرض حالة الطوارئ بالبلاد و ذلك من اجل التصدي لجائحة فيروس كورونا.

و يعمد العشرات من نشطاء ‘الفايسبوك’،إلى بث أشرطة على المباشر بالصفحات الاجتماعية دون أن يكونوا حاملي للبطائق المهنية للصحفيين،و دون ان يحترموا أخلاقيات المهنية و التي تقتضي أن لا يتم التقاط أوجه المواطنين مباشرة ،مما جعل العشرات يقدمون شكايات إلى المديرية العامة للأمن الوطني.

و ينتظر ان تشن السلطات الأمنية و بتعليمات من النيابة العامة المختصة،حملة على نشطاء الفايسبوك الذين يقدمون أنفسهم صحفيين و ينتحلون الصفة بدون سند قانوني،فيما تسير مختلف المصالح و القوات العمومية إلى التعامل مع الصحفيين المهنيين و العمل على تشديد الخناق على منتحلي الصفة و العمل على متابعتهم أمام العدالة،و ذلك بعد أن تنامت الظاهرة و أصبح كل من هب وذب يحمل ميكروفون و آلة تصوير يتجول في الشوارع بدعوى انه صحفي مزور مع وقف التنفيذ.
و الجدير البذكر،فقد وضعت المديرية العامة للامن الوطني منذ تسجيل اول وباء بفيروس كورونا بالمغرب يوم 2 مارس المنصرم،إستراتجية محكمة من خلال تنزيل خلية مركزية لاقتفاء اثار الاخبار الزائفة و الصور المفبركة و غير ذلك من التجاوزات،و مكن خطة الحموشي من توقيف اكثر من 8 ألاف شخص،اما تورطوا في نشر الاشاعات او خرقوا حالة الطوارئ،فيما تم إعتماد خطة موحدة على صعيد ولايات الجهات لمواكبة اثار جائحة فيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق