سياسة

حزب الاصالة و المعاصرة يتسعد للمؤتمر تزامنا مع الزوبعة السياسية و غياب الصقور

يبدو ان الخرجة الإعلامية لسمير كودار مسا أمس الثلاثاء (9 يناير 2024) رئيس اللجنة التحضرية للمؤتمر الخامس حزب الاصالة والمعاصرة، كشفت معطيات جديدة حول إعطاء صورة وردية للأمين العام الحالي والدفع به لولاية ثانية وذلك من خلال التركيز ان وهبي له الفضل بأن احتل الحزب المرتبة الثانية في انتخابات 8 شتنبر  من عام 2021 وكذلك الدور الذي لعبه للدخول الى الحكومة للمرة الأولى في تاريخ “البام”.

و تزامنا مع خرجة سمير كودار الذي يحسب على تيار مراكش الذي بقي يتحكم داخل “البام” بعد ان تمت تصفية باقي الجهات، يستعد حزب الأصالة والمعاصرة لعقد مؤتمره الوطني الخامس في شهر فبراير المقبل، من أجل اختيار خليفة للأمين العام عبد اللطيف وهبي، المثير للجدل،او السير قدما لإضافة له ولاية ثانية.

وبالرغم من الرفض الذي يسود قيادات الحزب لاستمرار وهبي على رأس الأمانة العامة، إلا أن هذا الأخير متمسك بالاستمرار لولاية ثانية رئيسا لـ”البام”، معتبرا نفسه “القادر على الحفاظ على مكانة الحزب في الحكومة”، بينما ترى قيادات بارزة ضرورة إحداث تغيير في الحزب واختيار فاطمة الزهراء المنصوري في المرحلة المقبلة، لكونها تبحث عن مصلحة حزبها،غير ان فرصتها تبقى رهينة بخلق التوازنات و الإبقاء عليها كرئيسة للمجلس الوطني الى حين مرور الزوبعة السياسية الحالية،و التي ترافق تراجع مجموعة من الوجوه الى الوراء و التنحي جنبا.

ونفت مصادر مطلعة قيام وهبي بتقديم استقالته من الحزب بسبب تضرر صورته وتأثره بعد اعتقال الناصري والبعيوي، العضوان في الحزب، مشيرة إلى أن المكتب السياسي يدرس الترتيبات التنظيمية التي تقوم بها اللجنة لعقد المؤتمر الوطني أيام 9 و10 و11 فبراير القادم ببوزنيقة.

واعتبرت نفس المصادر، أن الترويج لاستقالة الأمين العام عبد اللطيف وهبي غير واردة الآن، وتبقى مجرد إشاعة، خاصة وأن الفترة المتبقية لعقد المؤتمر الوطني أقل من شهر فقط، ومنه سيتحدد مصير وهبي من قبل أعضاء المجلس الوطني.

وتبقى فاطمة الزهراء المنصوري المرشحة التي عليها إجماع داخل الحزب،بعد أن غادر الصقور جرار “البام”، وتحظى بتأييد ودعم  من جهة مراكش و بعض الجهات التي باتت بدون قيادة قوية تمثلهم ،غير ان وهبي قادر على إقناع المنصوري بالتراجع عن الترشح في اللحظة الأخيرة يبقى “البام” دائما يقدم المفاجئات في ليلة المؤتمر لإعلان من سيكون الأمين العام و الذي غالبا ما يدفع بوجوه لتعلب كأرانب للسباق من اجل عدم لفت الاهتمام و الهروب من الضغط الإعلامي و الدفع بالمؤتمرين للحضور بكثافة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى