سياسة

حرب كورونا: جلالة الملك يقود القارة الإفريقية لتفعيل إجراءات إستعجالية لمواجهة تفشي فيروس كورونا

بدأ جلالة الملك محمد السادس،أمس الاثنين (13 أبريل 2020)،إتصالاته مع القادة الافارقة و ذلك من أجل وضع إستراتجية إستعجالية لمواجهة تفشي جائحة كورونا المستجد.
و عمل جلالة الملك الى قيادة المبادرة من خلال إجراء اتصالات مع رئيس جمهورية كوت ديفوار،, كذلك مع رئيس جمهورية السينغال،و ذلك للتباحث في كيفية إعداد إستراتجية إستباقية لمحاصرة الوباء بالقارة السمراء.
و يقول بلاغ الديوان الملكي ،أنه “خلال هذه المحادثات، اقترح صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إطلاق مبادرة لرؤساء الدول الإفريقية تروم إرساء إطار عملياتي بهدف مواكبة البلدان الإفريقية في مختلف مراحل تدبيرها للجائحة.
ويتعلق الأمر بمبادرة واقعية وعملية تسمح بتقاسم التجارب والممارسات الجيدة لمواجهة التأثيرات الصحية والاقتصادية والاجتماعية للجائحة”.
و تأتي مبادرة جلالة الملك محمد السادس تماشيا مع الصرخة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية،بأن جائحة فيروس كورونا ستصل قريبا الى القارة الإفريقية،و أنها ستحصد المزيد من الضحايا و الملايين من الإصابات.
و كان جلالة الملك محمد السادس ،القائد الاعلى للقوات المسلحة الملكية،أعطى تعليماته للجيش بتشييد مستشفى عسكري ميداني بعاصمة مالي بامكو،و ذلك بعد ان تم تسجيل هناك عدة حالات.
و يبدو أن القادة الأفارقة سيلتئمون حول الإستراتجية الملكية في مواجهة جائحة فيروس كورنا،فيما يسعى المغرب جاهدا الى إنتاج الكمامات و مواد التعقيم و التنظيف و ذلك لإرسالها إلى مجموعة من الدول الإفريقية التي تعيش على واقع الفقر و الحروب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق