سياسة

حرب كورونا: الرئيسي الأمريكي يكشف عن توصل علمائه الى لقاح ضذ “فيروس الشينوا”

يبدو ان جائحة فيروس كورونا المستجد الذي إنتشر في مدينة ووهان الصينية مع نهاية دجنبر المنصرم من السنة الماضية،غير انه توسع انتشاره لينال من دول أوربية و أسيوية ووصل الى الولايات المتحدة الامريكية التي تحتل اليوم المرتبة الخامسة في سبورة فيروس كورونا عبر العالم.
و مع إعلان الصين قضائها على الفيروس الذي قالت ان الجيش الامريكي هو من يقف وراء دسه في مدينة ووهان،مازلت تعاني دولة متقدمة كإيطاليا و اسبانيا اللواتي دخلتا في مرحلة جد متقدمة و استلسمتا للأمر الواقع بعد أن انهارت منظومتهما الصحية لمواجهة الآلاف خلال 24 ساعة الماضية.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن شعر بالمنافسة الصينية و تقليله من الوباء في الايام الاولى،قرر في الاخير الاستسلام و العمل على عقد ندوات صحفية بشكل يومي للاطلاع الشعب الامريكي عن اخر المستجدات مع العلم ان أمريكا وصلت بها عدد الاصابات الى أكثر من 10 الف مصاب.
و حمل الرئيس الامريكي الصين مسؤولية إنشتار الوباء على الصعيد العالمي،و قال
كان يمكن لهم إيقاف الفيروس في الصين لو عرفوا به،و الآن يجتاح العالم.
و اضاف ترامب ،ان الجهود متواصلة لمكافحة “الفيروس الصيني” و أن التقدم الذي حققته السلطة الفيدرالية و لم يحققه أي رئيس لتوفير الكثير من المعدات و التجهيزات الصحية.
و كشف الرئيس الامريكي ،انه “هذا الأسبوع بدأ تجارينا الأولى الكلينيكية على اللقاح، و كان يتطلب سنوات،و نعمل على فيروس مضاد للفيروسات،و هذا أكثر أهمية من اللقاح، العلاج يمكن أن نتقدم بشأنه بشكل أسرع و العلاجات التي تحد من الخطورة حالا و الناس قد لا يشعرون بهذا المرض،
“كولكوين” هو دواء ويضاف له “هايدروكسي” و هما أدوية تخصص لوباء الملاريا و يستخدم للام المفاصل في شكل مختلف،و هو معروف بكونه دواء للملاريا و هو قوي جدا فإنه لن يقتل أحدا هذا استخدم في أشكال مختلفة و اظهر نتائج مبكرة و مشجعة سوف نوفر ذلك الدواء فورا،و سيكون هذا الدواء متوفرا بوصفة طبية و اعتقد أن هذا أمر واعد بشكل كبير على أساس النتائج و الاختبارات،و هذا تمت الموافقة عليه و يمكن الحصول عليه في مختلف الولايات”” يقول ترامب امام حشد من الصحفيين.
و أضاف نفس المتحدث،” ندرس أيضا هذا الدواء و مستمرون في دراسته سواء في مراكز نيويوك او اخر،و هناك دواء أخر و هو دواء لأغراض أخرى ويعطي نتائج جيدة، في ما يتعلق بهذا الفيروس و هو قريب للموافقة عليه و نحن ما تقوم “اف ت ي”،لم نكن نتوقعه ان يحدث ،و هي شركة تقوم بعمل ممتاز و تعاملت مع وباء ايبولا و “هيدروكسين كيلوكين”،و هناك من يقول سنحصل عليه سنة آو سنوات،مع العلم أن هذه الأدوية استعملت لأمراض أخرى.
و نحن نحتاج في المستقل إلى لقاح و ما نقوم في إدارة الأغذية و الدواء “ف ت ي”،
و في بيت القصيد عاد الرئيس الامريكي الى حث السكان على البقاء في منازلهم و قال “نحن نطلب منكم أن لا تعملوا و أن تظلوا في البيوت و نحن لا نريد من الناس ان يجتمعوا حتى لا ينتشر الفيروس،هذه حرب طبية و ينبغي أن نفوز بهذه الحرب.
ويبدو من خلال تصريحات الرئيسي الامريكي و لا نظرائه في القوى العظمى يتسارعون في من يجد الدواء و هو الذي ستكون له القوة ليسيطر على العالم في المستقبل،و مجموعة من الرؤساء استعملوا لأول مرة الحرب الطبية،يعني تحول فيروس كورونا الى حرب مفتوحة بين قوى عظمى تتسارع حول من يتسلح باللقاح المضاد لجائحة تمكنت من عزل العالم و حصد ألاف من الأرواح و المئات الآلاف من الضحايا و المصابين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق