سياسة

حرب سياسية مفتوحة بين حزب “البيجدي” و “البام” بسبب “لهطة معاشات مجلس المستشارين

عادت الحروب السياسية لتندلع مرة أخرى مع بداية العام الجديد،و ذلك بين حزب العدالة و التنمية و حزب الأصالة و المعاصرة داخل قبة مجلس المستشارين و على الصفحات الاجتماعية “الفايبسوك”.
الحرب المعلن عليها،كانت بسبب تصويت مجلس المستشارين ضد قرار تصفية معاشات البرلمانيين،مما خلف موجة استنكار عارمة من طرف نشطاء الصفحات الاجتماعية الذي رفعوا شعار” إسقاط” المعاش و الإنهاء مع الريع السياسي.
القيادي في حزب الاصالة و المعاصرة العربي المحرشي و الذي هو عضو بمجلس المستشارين و رئيس لجنة المالية،هاجم حزب العدالة و التنمية و وصفهم بالمنافقين و ذلك بسبب تمرير قانون المعاشات و عدم القطع مع الريع.
قيادي في حزب العدالة و التنمية و هو كذلك عضو بمجلس المستشارين قد دافع عن قرار يخدم المستشارين و يمكنهم من صرف الملايير من اجل تقاعد مريح.
انحناء مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان ) لعاصفة الانتقادات التي طاولته بسبب ما اعتبر “فضيحة سياسية وأخلاقية” و”خطأ جسيماً”، بعد أن كان يعتزم التصويت، مساء الثلاثاء، على مقترحي قانون بشأن إلغاء وتصفية معاشات البرلمانيين، من شأنهما تمكين أعضاء المجلس من استرجاع اشتراكاتهم في صندوق التقاعد والاستفادة كذلك من مساهمات الدولة المعتبرة مالاً عاماً.
وقرر مجلس المستشارين عدم التصويت على مقترحي قانون بشأن إلغاء وتصفية معاشات البرلمانيين في الغرفة الثانية، وإرجاعهما إلى اللجنة المختصة ( لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية بالمجلس)، في إشارة واضحة على رضوخه للغضب الذي أثارته الخطوة في الساحة السياسية وفي مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب على وجه الخصوص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق