قضايا

تطويق مقبرة باب أفتوح بفاس بسبب النبش في الجثث و تقطيع اعضائها

طوقت المصالح الأمنية و السلطات المحلية مساء أمس الأحد(4 أكتوبر 2020)،مقبرة باب أفتوح بفاس و ذلك بعد اكتشاف انتشال جثة طفل حديث الدفن .
و قالت مصادر محلية للجريدة الالكترونية “فاس24″،أن عابرون عثروا على جثة مستخرجة من مقبرة “سيدي أحرازم البارد”،مما دفع بالمواطنين ربط الاتصال بالسلطات الأمنية و المحلية،و التي هرعت إلى عين المكان لتطويق المقبرة.
و أضافت المصادر ذاتها،أن جثة طفل حديث الدفن يرجح أن يكون قد قطع جزء من أعضائه و الذي غالبا سيستعمل في أعمال السحر و الشعوذة .
و في نفس السياق،قادت السلطات الأمنية و بتعليمات من النيابة العامة المختصة بحث ميداني من خلال تمشيط المنطقة و الاستماع إلى الشهود و رفع البصمات عن الجثة من طرف الشرطة العلمية في محاولة الوصول إلى الجناة الذي ينبشون في قبور المسلمين.
و الجدير بالذكر،فعمليات النبش في القبور بمقابر فاس،تتكرر بين الفينة و الأخرى و التي غالبا ما ترتبط بأعمال السحر و الشعوذة و التي يوصي بها المشعوذون بإستخارج الجثث و تسخير أعضائها للسحر و الذي يصل إلى طبخها و تقديمها كطعام للمستهدفين من الأعمال الشيطانية و التي أصبحت تنتشر بشكل قوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق