صحة

ايت طالب يكشف في ندوة صحفية عن الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة عن تحييد خطر فيروس كورونا عن المملكة

كشف خالد ايت طالب عصر اليوم الاثنين (2 مارس 2020)،عن الاجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة رفقة جميع المتدخلين و ذلك لتحييد خطر فيروس كورونا الذي يهدد البوابات البرية و البحرية و التي تستقبل الآلاف من العائدين من مناطق الوباء و التي نال منها الفيروس القاتل.
و قال ايت طالب الذي كان يتحدث في ندوة صحفية عقدها العثماني بملحقة رئاسة الحكومة ،ان وزارة الصحة عملت على توفير 671 سرير مخصص للحالات التي يحتمل انها مصابة بالفيروس او تظهر عليهم علامات الداء ،و ان هناك مستشفيات و أجنحة خصصت للذين يرجح أنهم مصابون بكورونا.
و عن ظاهرة تهريب الكمامات و إدخالها إلى سوق المضاربات،و عن الحيز الذي أخذته من نقاش على مواقع التواصل الاجتماعي،كشف ايت طالب لأول مرة للصحافة ان المغرب يتوفر على 12 مليون وحدة من الكمامات و التي تسهر عليها وحدات الدرك الملكي و الوقاية المدنية و انه لا خوف على المخزون.
و أضاف نفس المتحدث ان الكمامات يجب ان يضعها الأشخاص الذين تبدوا عليهم أعراض داء فيروس كورونا، و أوضح أن ليس هناك اي نقص في المواد اللازمة لإجراء التحاليل المخبرية بالمغرب، مشيرا إلى أنه في حالة ظهور الوباء، ستكون منظمة الصحة العالمية بجانب الوزارة لتقديم الدعم اللازم للفيروس الذي أصبح ينتشر عبر بقاع العالم.
وشدد وزير الصحة الذي كان يتحدث في الندوة الصحفية رفقة رئيس الحكومة العثماني،أن الإجراءات الاحترازية و الوقائية تبقى من السبل الأنجع لمواجهة خطر فيروس كورونا،و انه اصبح على الجميع التقيد بثقافة غسل اليدين بالصابون ،و عدم لمس الفم في حالات متعددة،و تجنب الأماكن المزدحمة و العمل على نشر وعي “تجنب العطس” في التجمعات او في وجه الأشخاص المرافقين للآخرين.
و قال ايت طالب الذي يبدو انه تمكن من بلورة رؤية و إستراتجية محكمة داخل دواليب وزارة الصحة لمواجهة “فيروس كورونا”،ان وسائل الإعلام تلعب دورا محوريا في التوعية و التثقيف و دعا الجميع إلى التعاون،و ان الوزارة ملزمة على نشر بلاغات إخبارية في حينها و ان جميع وسائل الإعلام سيصلها الجديد في حينه و أن الهدف هو التعاون من اجل مواجهة داء ينتشر بقوة البرق عبر العالم ويفتك بأجساد المصابين.
و في نفس السياق، قال وزير الصحة،أنه إن كانت هناك حالة مشتبه فيها يتم عزلها صحيا، إلى حين إجراء التحاليل المخبرية، ولو فرضنا وجود حالة كورونا، سنبقى في نفس الحالة، ويتم عزل الحالة لمدة 14 يوما، وبعد إجراء تحليلين مخبريين سلبيا، سيعلن عن امتثال الشخص للشفاء.
و كان رئيس الحكومة قد تحدث في نفس الندوة الصحفية التي عقدت ب ملحقة رئاسة الحكومة بحي الرياض الرباط، و دعا المغاربة الى عدم الخوف و ممارسة حياتهم الطبيعية و العمل بشكل عادي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق