صحة

ايت طالب يحل بتاونات في جولات مكوكية لتنفيذ التعليمات الملكية الساميةوإعطاء انطلاق خدمات مراكز صحية بجهة فاس مكناس

 

في إطار مواصلة تهيئة وتأهيل البنية التحتية الصحية لمواكبة تعميم ورش الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، المتعلقة بإطلاق إصلاح جذري وعميق للمنظومة الصحية الوطنية.

أعطى السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالدايت طالب، رفقة عامل إقليم تاونات ، صالح دحا، وبحضور عدد من المنتخبين وممثلي فعاليات المجتمع المدني،يومه الثلاثاء 23 يناير 2024، انطلاقة خدمات 9 منشآت صحية، حضرية وقروية، بجهة فاس مكناس، بالإضافة إلى مصلحة المستعجلات والمختبر الطبي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بصفرو.

ويتعلق الأمر ب 3 مراكز صحية حضرية وقروية بإقليم تاونات، وهي المركز الصحي الحضري المستوى الأول تاونات، والمركزين الصحيين القرويين المستوى الأول عين خميس والمستوى الثاني بني وليد وعلى مستوى إقليم تازة، تم إعطاء انطلاقة خدمات المركز الصحي القروي المستوى الأول سيدي علي بورقبة بالإضافة إلى مستوصفين صحيين قرويين وهما: المستوصف القروي أسرير، والمستوصف القروي بشيين، كما تم على مستوى إقليم مولاي يعقوب، إعطاء انطلاقة خدمات المركز الصحي الحضري المستوى الثاني والمستعجلات الطبية للقرب مولاي يعقوب، وكذا المركز الصحي الحضري المستوى الأول دار دبيبغ بفاس.

وبإقليم صفرو، تم إعطاء انطلاقة خدمات مصلحة المستعجلات والمختبر الطبي بالمستشفى الإقليمي محمدا لخامس، وذلك بعد إعادة تأهيلهما، حيث ستعزز هاتين المصلحتين الخدمات الصحية المقدمة لساكنة المدينة والمناطق المحيطة بها، وخصوصا خدمات المستعجلات الطبية والبيولوجية، الفحص بالأشعة، إزالة الصدمات والإنعاش الاستعجالي. كما تم على مستوى ذات الإقليم إعطاء خدمات المركز الصحي القروي المستوى الثاني عين الشكاك.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، عملت على تجهيز هذه المنشآت الصحية بمعداته طبية عالية الجودة، كما عبأت موارد بشرية كفأه ستسهر على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لفائدة الساكنة المستهدفة، للاستفادة من سلة علاجات متنوعة تضم، على الخصوص، الفحوصات الطبية العامة والعلاجات التمريضية، إضافة إلى

تتبع الأمراض المزمنة، لاسيما داء السكري وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تتبع صحة الأم والطفل، والصحة المدرسية التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة، بالإضافة إلى اليقظة الوبائية والصحة المتنقلة.

ويأتي إعطاء انطلاقة خدمات هذه المنشآت الصحية في إطار سياسة إعادة تأهيل وتجهيز المؤسسات الصحية العمومية، وتهيئة الظروف المواتية لتنزيل الورش الملكي المتعلق بتعميم التغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية،

وتهدف إلى تعزيز العرض الصحي على مستوى جهة فاس مكناس، ولاسيما على مستوى أقاليم تاونات، تازة، صفرو ومولاي يعقوب وتقريب الخدمات الصحية من ساكنتها.

كما تروم هذه المؤسسات الصحية، الاستجابة للطلب المتزايد على خدمات الرعاية الصحية، وكذا تحسينا لولوج إليها وتجويدها، بالإضافة إلى تحسين ظروف الاستقبال والتوجيه، وذلك من خلال تأهيل جيل جديد من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، التي تعتبر المحطة الأولى في مسار العلاج والركيزة الرئيسية لتنفيذ سياسة القرب التي تعتمدها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية.

ويسهر وزير الصحة والحماية الاجتماعية اتي طالب في رحلات مكوكية الى جميع أقاليم الممكلة من أجل تنزيل ومواكبة المشروع الملكي المتعلق بالإصلاح الجذري للمنظومة الصحية الجديدة كذلك تأهيل ما يفوق 1400 مركز صحي، فضلا عن تشييد مستشفيات إقليمية و جهوية و كذلك بناء المراكز الاستشفائية الجامعية لتغطية 12 جهة.

وفي تصريح صحفي للجريدة الالكتروينة”فاس24، على هامش زيارة إقليم تاونات قال وزير الصحة والحماية الاجتماعية، ان الوزارة عازمة لمواصلة تأهيل المراكز الصحية بجميع الجهات من اجل التنزيل الجيد للرؤية الملكية المتبصرة تعمل الوزارة على التكثيف من الوحدات المتنقلة لمواكبة المواطنين بالمناطق النائية وذلك في إطار البرنامج الملكي الأخير والذي هدفه هو إيصال الرعاية الصحية الى كل المناطق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى