رياضة

المنتخب الوطني لكرة القدم ينتصر على زامبيا وينقذ البلد المضيف كوت ديفوار ويتصدر مجموعته ويمر الى الدور الثمن لمواجهة جنوب إفريقيا

تمكن المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم مساء أمس الأربعاء (24 يناير 2024)، من تحقيق فوز صعب على المنتخب زامبيا وذلك من خلال المباراة الأخيرة للدور الأول لمنافسات كأس إفريقيا المقام بالكوت ديفوار.
وسجل دينامو المنتخب الوطني حكيم زياش هدف الانتصار والوحيد في المباراة القوية والصعبة التي جمعته ضد منتخب زامبيا الذي فاجئ الجميع بظهور القوي غير انه لم يتمكن من المرور الى الدور الثاني.
وتوجه زياش رفقة اللاعبين مباشرة بعد تسجيل الهدف الصاروخي الى جانب الملعب لإلقاء التحية على الناخب الوطني الركراكي الذي كان يجلس في المنصة الشرفية و رسم زياش علامة القلب و الحب لوليد كعربون تضامن معه.
إصابة زياش مع نهاية الشوط الأول جعل مساعد الناخب الوطني رشيد محمود يلجأ الى تبديله وذلك من اجل ألا تؤثر عليه الإصابة على مستوى كاحله، وعان المنتخب الوطني كثيرا في الشوط الثاني مع غياب دينامو المنتخب ونهج المنتخب زامبيا الأرض المحروقة واللعب الكل لكل من أجل تحقيق التعادل لكن قوة الدفاع المغربي الذي قاده لمرابط و بونو و أكرد نجحا في إبقاء الشباك نظيفة.
وحصل المدافع المغربي الشرس سفيان أمرابط على جائزة أحسن لعب في مباراة أمس و الذي حرث الأرض طولا و عرضا و أفشل الهجوم زامبي لعدة مرات و كانت له قوة توزيع الكرات على لاعبي المنتخب لقيادة هجومات مضادة.
وكانت مباراة أمس هي محطة ترقب للبلد المضيف لمنتخب الكوت ديفوار لان فوز المنتخب المغربي على زامبيا يعني صعود الايفواريين الى الدور الثاني بعد أن كانوا مهددين الاقصاء في الدور الأول غير فوز كتيبة الكراكي ساعدتهم بشكل مباشر للصعود للدور الثمن مع إنهاء حلم الزامبيين.
وشهدت مباراة أمس غياب الناخب الوطني وليد الركراكي عن دكة اللاعبين ورقعة الملعب بسبب قرار “الكاف” بمعاقبته من منعه من أربع مباراة وهو ما جعل وليد متابعة المباراة من مدرجات المنصة الشرفية ومواكبة مساعديه عبر توجيههم بالهاتف.
وينتظر المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم مباراة صعبة أمام المنتخب الجنوب الافريقي الذي ظهر ضعيفا في الدور الأول غير ان موازين القوة تتغير من خلال الصعود الى الأدوار المتبقية لانتزاع كأس إفريقيا لعام.
وسيكون يوم الثلاثاء المقبل 30 يناير 2023 مع الساعة التاسعة ليلا يوما مصيريا لأسود المنتخب الوطني وذلك لنزال منتخب “الطانغا” في مباراة شبه نهائية وخاصة ان كتيبة الركراكي ينتظرها الكثير للانتقام لنفسها من الهزائم السابقة امام الجنوب الإفريقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى