مجتمع

المساجد تفتح أبوابها لعودة صلاة الجمعة بعد أكثر من 7 أشهر من الإغلاق القهري لفاشية كورونا

تعود المساجد لتفتح أبوابها اليوم الجمعة (16 أكتوبر 2020)،لاستقبال المصلين للاستماع إلى خطبة الجمعة و الصلاة جماعة،و ذلك بعد الإغلاق القهري الذي دام أكثر من 7 أشهر بسبب اجتياح فاشية فيروس كورونا للملكة.
و صلاة الجمعة اليوم هي أول صلاة بعد الفاشية التي وصلت الى المغرب مع بداية مارس المنصرم من العام الجاري،إذ سجلت أول حالة قادمة من الخارج،و تعامل المغرب مع الحالات الوافدة لأكثر من شهر ،جعله يقرر إغلاق الحدود الخارجية سواء كانت برية او بحرية أو جوية و منع السياح و المغاربة المقيمين بالخارج و العالقين من الدخول إلى المغرب إلى حين النصف من شهر يوليوز المنصرم.
و كان المغرب يوم 16 مارس المنصرم من العام الجاري،قد أعلن فرض حالة الطوارئ الصحية مقرونة بحجر صحي كامل لأكثر من ثلاثة أشهر،و بعد ذلك رفع الحجر الصحي و احتفل المغاربة دون مراعاة جائحة فيروس كورونا المستجد،جعل من عيد الفطر و عيد الأضحى و الزيارات مناسبة لانتشار الفيروس بقوة.
ووصل المغرب اليوم الجمعة،الى تسجيل 163 ألف و 650 وفق إحصائيات أمس الخميس،فيما فارق الحياة 2772 بسبب التداعيات الصحية لفيروس كورونا،فيما يقبع المغرب في مراتب متقدمة من ناحية تسجيل عدد الحالات و رتب في مرتبة 30 عالميا .
عودة صلاة الجمعة مع محنة جائحة فيروس كورونا،يجب ان تقابلها من طرف المصلين احترام التباعد الاجتماعي و الحفاظ على سبل الوقاية الصحية من خلال ارتداء الكمامة و عدم “العطس” داخل المساجد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق