حوادث

شطط في إستعمال السلطة يدفع “المخازنية” الى تعنيف نائب وكيل الملك و الوكيل العام يأمر باعتقالهما

يبدو أن الإفراط في القوة و تنزيل إجراءات حالة الطوارئ بطريقة مخالفة للقانون من بعض عناصر القوات العمومية،و الذي دفعهم زوال اليوم الجمعة (15 ماي 2020)، إلى ممارسة العنف في حق نائب وكيل الملك داخل سيارة القوات المساعدة المخصصة للتدخل السريع.
و كان عنصران من “المخازنية” بحي حومة الشوك بطنجة،دفعتهم “الترمضينة” إلى تعنيف نائب وكيل الملك داخل سيارة التدخل السريع و ذلك لأسباب غير معروفة،رغم انه قدم نفسه وبطاقته المهنية التي تسمح له بالخروج الى عمله او قضاء اغراضه المنزلية.
و كان نائب الوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة طنجة يهم بالدخول إلى منزله من خلال المرور قرب حواجز بحي بنكيران،إلى أنه فوجئ بتدخل عناصر القوات المساعدة في حقه و اعتقاله و من ثم اقتياده إلى سيارة التدخل السريع لتعنيفه.
و ما أن انتشر الخبر و تواصل نائب وكيل الملك مع الوكيل الملك الذي ربط الاتصال بالوكيل العام وأصدر أوامره لتوقيف عناصر القوات المساعدة التي قررت أن تستعمل الشطط في السلطة و تنزل فرض حالة الطوارئ بالعنف و التي تخالف القانون و الدستور .
و الجدير بالذكر،فقد تم توقيف “مخازنية” آخرون بمدينة مراكش و ذلك بعد انتشر شريط فيديو وهم يوقفون قاصرا يرجح أن يكون خرق حالة الطوارئ،و اشبعوا فيه ضربا ورفسا و ركلا و ليتم اقتياده إلى سيارة التدخل السريع.
و رغم التعليمات التي تعطى لمختلف عناصر القوات العمومية التي تشتغل في الصفوف الأمامية لتطبيق القانون و الالتزام به ،غير أنها غالبا ما يسجل عن بعض الحالات وهي تلجأ إلى العنف العشوائي في حق مجموعة من المواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق