رياضة

الكاف في قلب فضيحة عالمية و شهامة الوداديين لمقاطعة اللعب و فوز غير مستحق و مسروق للتونسيين

رفض بكاري جاساما مساء الجمعة /السبت (1 يونيو 2019)،بصفته حكم مباراة الترجي والوداد المغربي احتساب هدفًا للوداد المغربي، بعدما أحرزه وليد الكارتي، خلال الشوط الثاني، في المباراة المقامة بينهما على الملعب الأولمبي برادس.

وعلى الرغم من عدم وجود أي مخالفات بشأن الهدف الذي أحرزه الوداد إلا أن حكم المباراة ألغى الهدف، ورفض بكاري عدم النظر لتقنية الفيديو، على الرغم من اعتراض اللاعبي على أرض الملعب.

وتوقفت المباراة للعديد من الدقائق، وصمم حكم المباراة على موقفه، بعدم اللجوء لتقنية “الفار”،الذي تبين انه كان معطل.

وخلال المباراة قال المعلق المغربي جواد بدة، نريد حقوقنا في المباراة ولا نريد مساعدة الحكام، فقد سرقنا في مباراة الذهاب ولا نريد أن نسرق في مباراة الإياب.

واعترض لاعبو الوداد المغربي على حكم المباراة الجامبي بكاري جاساما، الذي يدير مباراة الفريق أمام الترجي التونسي، في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا، بعدما ألغى هدفًا صحيحًا للفريق المغربي.

وتوقفت المباراة منذ الدقيقة 60 نظرًا لاعتراض لاعبي الفريق على الهدف الذي أحرزه الوداد.

و قال عصام الشوالي المعلق التونسي أثناء التعليق على مباراة الترجي والوداد في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا إن تقنية الفيديو” الفار” معطلة منذ انطلاق اللقاء.

وأوضح الشوالي أثناء التعليق على اللقاء أن جاساما استقر على بدء اللقاء رغم تعطل تقنية الفار، وهو ما وضع الحكم في ورطة بعد طلب لاعبي الوداد اللجوء للفار في أحد الكرات التي احتسبت هدفا وألغيت بداعي التسلل الغير الموجود

وأكد حديث الشوالي معلق قنوات بي ان باللغة الفرنسية أيضا، مشددا على أن تقنية الفار معطلة منذ انطلاق اللقاء.

رفض بكاري جاساما حكم مباراة الترجي والوداد المغربي احتساب هدفًا للوداد المغربي، بعدما أحرزه وليد الكارتي، خلال الشوط الثاني، في المباراة المقامة بينهما على الملعب الأولمبي برادس.

و توقفت المقابلة الى أكثر من ساعة،و نزل رئيس “الكاف” أحمد أحمد و الذي يظهر تواطئه و فساده التدبيري للكرة الافريقية،و مع تنامي إحتجاجات الوداديين و معهم رئيس الفريق الذي قرر عدم استكمال المبارة النهائية ،ليضع “الكاف” و التونسيين امام الامر الواقع و الفضيحة العالمية التي تناقلتها مختلف القنوات العالمية.

“الفيفا” يرجح ان تدخل على نار الفضيحة الكروية التي بصم عليها رئيس “الكاف” و خطط لها التونسيين رفقة فريق الترجي،و انه لا محالة ستلقي بضلالها على نهائي كأس إفريقيا الذي سينطلق بمصر في غضون الاسابيع القادمة.

الترجي نال الكأس على طريق السرقة المصوفة و ليس عن جدارة و إستحقاق،و الوداد البيضاوي خرج مرفوع الرأس بعد ان تمكن من كشف فساد الكرة الافريقية و رئيسها أحمد أحمد الذي تبين انه متواطئ مع جهات غير معروفة لضرب الكرة المغربية و تهديد مصالح المغرب داخل الاتحاد الافريقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق