قضايا

العدالة بفاس تؤجل محاكمة شبكة الذبيحة السرية

أجلت العدالة لدى المحكمة الابتدائية ملف محاكمة شبكة الذبيحة السرية إلى غاية 4 يوليوز القادم،و ذلك بعد أن تغيب أربعة متهمين عن الجلسة التي كانت منعقدة بغرفة الجنحي التلبسي.
و طالبت هيأة دفاع المتهمين 18 القابعين رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن بوركياز ،منحهم السراح المؤقت و التزام نفس الهيأة بإحضارهم إلا أن ممثل النيابة العامة واجه طلبهم بالرفض و بقوة القانون الذي يكشف أن المعتقلين ضبطوا في حالة تلبس وهم يزاولون الذبيحة السرية.
و يتابع في ملف ما بات يعرف بشبكة الذبيحة السرية 46 متهما و الذي كانت مصالح مراقبة التراب الوطني عملت على تفجير الملف و الكشف عن مافيا تزاول الذبيحة السرية بشكل فضيع،فيما جميع المعطيات الدقيقة التي تم تجميعها من طرف “ديستي”،تظهر مدى خطورة الأفعال التي تقودها الشبكة .
و كانت الشبكة يترأسها زعيم دخل غمار السياسة باسم حزب التجمع الوطني للأحرار بمقاطعة جنان الورد و تمكن من الدخول إلى المكتب المسير للتحالف الاغلبي و حصل على النائب السابع في زمن الحوادث السياسية لشتنبر 2021،مما أثار ضجة كبرى في الملف،بعد أن كان المتهم الاول من مدبري الشأن العام المحلي الساهر على تنزيل القانون و الاشتغال بالمجازر المرخصة،إلا انهم عمدوا الى خلق العشرات من المذابح السرية و مستودعات المواشي و الاغنام داخل الأحياء الشعبية السكنية.
و مع الضربة الموجعة التي وجهتها يقضة عناصر مراقبة التراب الوطني لمافيا الذبيحة السرية،سجل بمدينة فاس إغلاق العشرات من محلات المأكولات المنتشرة بالشوارع و داخل مقاصف بجانب الجزارين،و ذلك بعد أن انقطعت عليهم سلع الشبكة،و الذي يبين بالملموس أن الجميع كان يمارس الغش و التدليس و بيع الأطعمة الفاسدة و خاصة النقانق “الصوصيط” و الطحالب “الطيحان .”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق