سياسة

الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي: جلالة الملك ” أحد القادة الكبار و الحكماء و المتبصرين”

أكد رئيس الجمهورية الفرنسية السابق، نيكولا ساركوزي، امس الأربعاء بالرباط، أن الملك محمد السادس “رجل استثنائي وأحد القادة الكبار الحكماء والمتبصرين”.

جاء ذلك خلال حفل خصص لتقديم كتابه الأخير الصادر تحت عنوان “زمن المعارك”، وحضره على الخصوص، مستشار الملك محمد السادس أندري أزولاي، وسفير فرنسا بالمغرب، كريستوف لوكورتييه، والعديد من الشخصيات المرموقة من عالم السياسة والدبلوماسية والاقتصاد والثقافة.

وقال ساركوزي إن “الملك محمد السادس رجل لم أفتأ أعجب به وأحترمه. إنه رجل استثنائي وأحد القادة الكبار الحكماء والمتبصرين”.

وخلال هذا اللقاء الذي نظمه مجلس التنمية والتضامن، أعرب الرئيس الفرنسي السابق عن إعجابه بقدرة الملك محمد السادس على استباق الأحداث ومواصلة مسار رؤيته للمملكة، مبرزا “التطور الهائل” الذي عرفه المغرب في عدة مجالات تحت قيادته.

من جهة أخرى، أشار ساركوزي إلى أن هناك “علاقات استثنائية” بين المغرب وفرنسا، البلدين الصديقين، قائلا “إننا نتقاسم الاهتمامات والروابط نفسها، ونحن مختلفان للغاية ولكننا متقاربان جدا”.

وأوضح أن “الأمر يتعلق بقضية تاريخ ومستقبل فهناك رابط، ومودة وتفاهم متبادل بين البلدين”، معربا عن إعجابه العميق بالمغرب والمغاربة.

وأضاف ساركوزي “لطالما استشعرت هذا القرب من المغاربة، إنه شعب مضياف وعظيم السخاء”.

وتميز هذا الحفل بتسليم لوحة تذكارية لساركوزي من طرف مجلس التنمية والتضامن، الذي أبرز رئيسه محمد بنعمور بالمناسبة، خصوصية هذا الحدث الاستثنائي المنظم بالرباط، عاصمة الثقافة والأنوار التي ما فتئت تتطور بفضل الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس.

وأكد بنعمور أن حدثا من هذا القبيل يتيح الفرصة للتبادل حول القضايا الكبرى الراهنة في نموذج يشهد تغيرا مستمرا.

وخلال هذا اللقاء، قدم الرئيس الفرنسي السابق أمام الحضور تحليله لواقع العالم وقضاياه الجيواستراتيجية الكبرى، كما تقاسم معهم أفكاره حول العلاقة بين أوروبا وأفريقيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى