حوادث

الحموشي يقود “كوماندو” لتفكيك خلية إرهابية متخصصة في صناعة الأحزمة الناسفة و التفجيرات

قاد المدير العام لمراقبة التراب الوطني و المدير العام للأمن الوطني عبداللطيف الحموشي،في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس(10 شتنبر 2020) بمدينة تمارة،كوماندو متخصص من عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية و متخصصين في الاستخبارات الوطنية ،عملية نوعية من اجل تفكيك خلية إرهابية متخصصة في صناعة الأحزمة الناسفة و التدرب على التفجيرات.

و عرفت العملية النوعية التي قادها مدير الاستخبارات الحموشي،مقاومة بعض العناصر الإرهابية” لكوماندو” التدخل بحي “الكورة 1 ” بمدينة تمارة قرب العاصمة الرباط،غير ان احترافية عناصر المكتب المركزي تمكنت من شل حركته و مباغتته بمداهمة منزل المشتبه به في ظروف أمنية ناجحة،و التي عجلت بوقف أي عمل إرهابي و تفجيري للمشتبه فيه.
و بعد عملية المداهمة الناجحة و المحكمة تم توقيف المشتبه به الإرهابي المتخصص في صناعة الأحزمة و الذي كان يعتزم توزيعها على باقي الخلايا بمختلف مدن الممكلة و خاصة كان تنسيق بين عناصر أخرى بكل من مدن تيفلت و طنجة.
عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية و بقيادة ميدانية للحموشي المدير العام،تمكنوا من حجز و مصادرة مواد خطيرة تستعمل في صناعة الأحزمة الناسفة،و خاصة مواد كيماوية شديدة الخطورة ،و التي وجهت على وجه السرعة في سيارات مخصصة إلى المختبرات الأمنية قصد إنجاز عليها تقارير علمية .
و حجز في نفس العملية النوعية،خراطيش خاصة ببنادق ،فضلا عن أسلحة بيضاء متنوعة ،و آليات للاتصال و أقنعة لإخفاء الملامح عند تنفيذ الاعتداءات الإرهابية آلة جانب معدات أخرى.
و شكلت العملية التي قادها الحموشي في زمن كورونا ،هدف ناجح لحماية امن الوطن و مصالحه الإدارية،فيما هذه العملية تكون قريبة من ضربات 11 شتنبر التي ضربت امركيا ،و التي يرجح ان يكون مناسبة لتخليد ذكرى الإرهاب العالمي،غير أن علو كعب الأجهزة الأمنية مكنت المغرب من مجزرة إرهابية وهو ما يؤكد نجاح الضربات الاستباقية في مكافحة العمليات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق