مجتمع

التنسيق الوطني للتعليم يرد على مخرجات اللجنة الوزارية ويواصل الاضراب للاسبوع العاشر

أعلن التنسيق الوطني لقطاع التعليم بالمغرب خوض إضراب جديد بالمؤسسات التعليمية، وذلك للأسبوع العاشر على التوالي.

وأعلن التنسيق الوطني للتعليم في بلاغ له، أن الإضراب عن العمل المعلن عنه يشمل أيام 26، 27، 28 و29 دجنبر الجاري، مشيرا إلى أن تفاصيل الأشكال الإحتجاجية ستصدر في بلاغ مفصل لاحقا.

ويأتي الإضراب المذكور، بعد وقوف مكونات التنسيق الوطني لقطاع التعليم على “مخرجات الحوار التي جاءت مخيبة لآمال وانتظارات جميع الفئات”، وفق المصدر ذاته.

وكانت كل من “التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد” و”التنسيقية الوطنية لأساتذة الثانوي التاهيلي” قد أعلنتا بدورهما عن إضراب في نفس الأيام، في إطار دعوة سابقة لتوحيد الأشكال الاحتجاجية.
فرغم الاجتماع الذي عقدته اللجنة الوزارية و باركت النقابات الاكثر تمثيلية نتائجه الخاصة بمراجعة بنود في النظام الاساسي المزمع تنزليه،الا ان التسنيق الوطني لقطاع التعليم يبدو انه سحب البساط من النقابات و ماضي في شل المدرسة العمومية و مواصلة الاضرابات المتتالية و ذلك في غموض عن ما يجري في قطاع التعليم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى